منتخبنا السلوي في مهمتين صعبتين أمام الأردن السبت والأثنين

ضمن النافذة الثالثة من تصفيات كأس آسيا لكرة السلة ٢٠٢١

رام الله – الحياة الجديدة-بسام ابو عرة – يلعب منتخبنا السلوي ضمن النافذة الثالثة من تصفيات كأس آسيا لكرة السلة ٢٠٢١ مواجهتين مع منتخب الاردن الشقيق غدا السبت الموافق 12-6 ويوم الاثنين الموافق 14-6 ، وذلك على صالة الامير حمزة في العاصمة الاردنية عمان ، من اجل حجز المنتخبين تذكرتيهما صوب إندونيسيا الصيف المقبل.

وكان منتخبنا الوطني قد عسكر في عمان منذ الاسبوع الماضي في سبيل الاستعداد الجيد لهذا الاستحقاق خاصة ان مباريات الوطني ستكون مع اصحاب الارض منتخب نشامى الاردن احد افضل المنتخبات العربية والاسيوية في كرة السلة والذي يطمح هو الاخر للفوز في جميع مبارياته في هذه التصفيات من اجل التأهل المباشر صوب جاكرتا والحلول في المركز الاول في المجموعة السادسة التي يترأسها الان منتخب كازخستان وله مباراة مصيرية امام الاردن قد تحدد بطل المجموعة.

منتخبنا الوطني لم يستعد كما هو مطلوب لهذا الاستحقاق ، بل كان الاستعداد متأخرا لاسباب معروفة منها جائحة كورونا وعدم وجود صالات تدريبية جاهزة للتدريب للوطني ، وكذلك كان استقدام لاعبي الوطني المحترفين في العالم صعبا ، فكان التجمع لهم في العاصمة الاردنية عمان مدة اسبوع واحد فقط، وهذا لا يفيد كثيرا في التفاهم والتناغم بين اللاعبين في الملعب، وكذلك اصابة بعض اللاعبين واخرهم طارق التميمي الذي انهى تدريباته في المعسكر التدريبي وغادر البعثة عائدا للوطن.

في كل الاحوال عمل الاتحاد الفلسطيني لكرة السلة ما عليه في سبيل تهيئة الظروف المناسبة لهذا الاستحقاق ولهذه المباريات من اجل تقديم مستوى يليق بالفدائي خاصة ان منتخبنا يعي تماما قوة منتخب الاردن الشقيق وتكامل صفوفه واستعداده الجيد لهذه التصفيات من اجل التاهل المباشر لاندونيسيا.

ويقوم الجهاز الفني للوطني الجهاز الصربي بما عليه من تدريبات وتوجيهات خلال المعسكر التدريبي المقام في عمان من اجل اظهار المستوى الجيد والمنافسة القوية امام الاردن في المباراتين في الثاني عشر غدا السبت ومن ثم الاثنين المقبل .

وسيكون طموح منتخبنا بالفوز موجود لكن مع معرفة قوة وتكامل منتخب الاردن ،فستكون المبارتان قويتان ومهمتان للمنتخبين، ففلسطين تريد الفوز لتحسين مركزها وتحاول التاهل المباشر ولو كان الامر صعبا وعلى اقل تقدير تقديم مستويات جيدة، بينما تريد الاردن الفوز من اجل التاهل المباشر وللفوز بالمركز الاول للمجموعة السادسة .

لذلك فان المباراتين ستكونان صعبتين للوطني في هذا الاستحقاق الاسيوي وسيكون على الوطني تقديم أفضل ما لديه من اجل عبور أصحاب الأرض والمضي قدما نحو التأهل المباشر أو خوض الملحق على أفل تقدير.

وتحتل فلسطين حاليا المركز الثاني في المجموعة برصيد انتصارين مقابل خسارتين، فيما تتواجد الأردن في أسفل الترتيب، على الرغم من لعبهم مباراتين فقط، ولم يتذوقوا طعم الهزيمة بعد، لكن لهم متبقي 4 مباريات اثنتين مع فلسطين وواحدة مع سيريلانكا واخرى مهمة مع كازخستان.

ومن المعلوم ان الأردن الفريق الأعلى تصنيفًا في المجموعة السادسة ، وفقًا لتصنيف الاتحاد الدولي لكرة السلة FIBA،  المقدم من شركة نايكي Nike.

والخسارة في نهاية المباراة لفلسطين في أي من المباراتين تعني صعوبة التواجد في مركز أعلى من الثالث. وهو ما يعني خوض الوطني للملحق الذي يسبق النهائيات في إندونيسيا.