"ظروف استثنائية وإجراءات استثنائية".. نهج واشنطن في مواجهة الجائحة

واشنطن -رويترز - تسعى الولايات المتحدة لتخفيف الالتزام بحقوق الملكية الفكرية فيما يتعلق باللقاحات الواقية من كوفيد-19 وعلاجاته حتى رغم أنها ودولا غنية أخرى بمجموعة السبع الصناعية الكبرى وسّعت بقوة من نطاق تبرعاتها باللقاح لدول أفقر.

وقالت وزيرة التجارة الأمريكية كاثرين تاي أمس الخميس إن إدارة الرئيس جو بايدن تعمل على عدة جبهات للقضاء على الجائحة.

وقالت في اجتماع افتراضي مع نقابيين "الظروف الاستثنائية تستلزم إجراءات استثنائية".

وأضافت أن تلك الإجراءات تشمل التبرع بثمانين مليون جرعة لقاح بحلول نهاية يونيو حزيران و500 مليون جرعة أخرى أعلن عنها بايدن أمس الخميس ومفاوضات بمنظمة التجارة العالمية لضمان تخفيف محدود لحقوق الملكية الفكرية فيما يخص اللقاحات.

وتابعت "هذا قد يستغرق وقتا نظرا للتعقيدات التي تكتنف القضايا المرتبطة بهذا الأمر، لكن هدفنا يبقى توصيل اللقاحات لأكبر عدد ممكن من الناس في أسرع وقت ممكن"، مشيرة إلى أن الجائحة لن تنتهي إلى أن يتسنى احتواؤها في كل مكان.

وتعارض ألمانيا وبريطانيا ودول أخرى حليفة لواشنطن وكذلك قطاعات الأعمال بالولايات المتحدة تخفيف قواعد الالتزام بالملكية الفكرية، غير أن مسؤولين بإدارة بايدن يقولون إن هذا سيساعد في تعزيز الإنتاج العالمي للقاحات كورونا.

وقال بايدن أمس الخميس إن الأزمة تتطلب تحركا عالميا وإن عدم إيقاف الجائحة سيقيد النمو العالمي وقد يزيد من عدم الاستقرار في بعض البلدان.

وقالت وزيرة الخزانة الأمريكية جانيت يلين أمس الخميس إن قرابة 25 دولة منخفضة الدخل لم تقم بتطعيم إلا واحد في المئة من سكانها.