المكالمة الأخيرة

نابلس– الحياة الجديدة– بشار دراغمة- استلت والدة الشهيد أدهم عليوي، قدرة هائلة على الصبر لتوجه شكرها لنجلها الذي منحها لقب "أم الشهيد"، لتعلن انضمامها لقائمة ذوات الصبر والفخر.

والدة أدهم التي حبست دموعا في مآقيها، ورغم هول المصاب، إلا أنها لم تستبعد أن يكون ابنها شهيدا في يوم ما، معتبرة فلسطين كلها مشاريع شهادة، في ظل احتلال يمارس القتل في كل لحظة على أرض فلسطين المحتلة، ويتربص بالفلسطيني أينما وجد ليحوله من صابر على أرضه بانتظار لحظة النصر، إلى شهيد ينضم لقافلة سبقته على ذات الجبهة.

قلب الأم الذي يتحسس الأحداث دوما، دفعها للاتصال بنجلها أمس الأول، تسأله عن أحواله، وموعد عودته، حيث أخبرها أنه عائد في اليوم التالي.

المكالمة التي كان موعدها قبل نصف ساعة من استشهاد أدهم، كانت بمثابة وداع متبادل بين الأم ونجلها، يتبادلان مشاعر الاشتياق، ويخبرها أن عليه انهاء المالكمة التي ستتذكر الأم يوميا كل تفاصيلها وتقلب في ذاكرتها كلماتها، لتمررها إلى القلب الذي اعتاد نهج الصبر والإحساس المسبق معا.

عاد أدهم لكن بطريقة مغايرة، جاء محمولا على الأكتاف وفي المحيط هتافات يرددها المئات "بالروح بالدم نفديك يا شهيد"، لترد والدة أدهم "كلمة الاستشهاد مش قليلة، بترفع المعنويات"، جاعلة من الحزن الكبير مناسبة لاستلهام الصبر ومنح الدروس في عظمة الأم الفلسطينية.

واستشهد الملازم في جهاز الاستخبارات أدهم عليوي خلال اشتباك مع قوات الاحتلال التي اقتحمت مدينة جنين فجر أمس، واستشهد برفقته النقيب تيسير العيسة، والأسير المحرر جميل العموري.

والد أدهم الذي سار بجانب زوجته، يمنحها شيئا من الصبر، فترد عليه بالمزيد من الثبات والقدرة على استيعاب الموقف، معلنا "أن حركة فتح ولادة، وليس جديدا عليها تقديم الشهداء، معتبرا أبناءه الخمسة الآخرين مشاريع على ذات النهج، لتدخل والدة أدهم إلى بيت عزاء النساء وتطلب من الحاضرات عدم البكاء والاكتفاء بما يجود به القلب من الزغاريد.

وشيعت جماهير محافظة نابلس أمس جمثان الشهيد عليوي، وانطلق موكب التشييع من أمام مشفى رفيديا الحكومي باتجاه بلدة زواتا مسقط رأس الشهيد.

وردد المشيعون هتافات تطالب بمحاسبة الاحتلال على جرائمه اليومية بحق أبناء شعبنا، والعالم الصامت بأن يتحرك تجاه كل هذه الجرائم.

ووري جثمان الشهيد عليوي الثرى في مقبرة زواتا بعدما لف بالكوفية والعلم الفلسطيني، والقيت هناك العديد من الكلمات للقوى والفصائل وكلمة لمحافظ محافظة نابلس اللواء ابراهيم رمضان، حيث أكد المتحدثون إدانة جرائم الاحتلال بحق أبناء شعبنا، وتعمده ممارسة القتل الممنهج بشكل يومي.