فتح: ارتقاء أبطالنا بالأجهزة الأمنية في جنين تأكيد على العقيدة النضالية التي تربوا عليها

رام الله -وفا- قال حركة فتح-أقاليم الضفة الغربية، إن ارتقاء أبطالنا من المؤسسة الأمنية في جنين، اليوم الخميس، هو تأكيد على العقيدة النضالية التي تربوا عليها والتي هي ذاتها امتداد لثقافة الفدائيين في عيلبون والكرامة وبيروت والضفة وغزة والقدس.

ونعت حركة في بيان لها، الشهداء الثلاثة الذين سقطوا على أرض جنين القسام فجر اليوم، وهم الشهيد البطل أدهم عليوي/ ابن جهاز الاستخبارات العسكرية، والشهيد البطل جميل عموري/ ابن حركة الجهاد الإسلامي، والشهيد البطل تيسر عيسة/ ابن جهاز الاستخبارات العسكرية.

وأضافت فتح في بيانها: "بالأمس سطر مقاتلو فتح من أبناء الاجهزة الأمنية ملحمة بطولية في شوارع جنين القسام وأبو جندل وطوالبة في مشهد توحد فيه الدم، هي فتح التي عودكم أبطالها على ان يقاتلوا العدو وجها لوجه مقبلين غير مدبرين ليزرعوا في نفس كل فلسطيني معنى البطولة والفداء على درب جميع الشهداء الذين واجهوا هذا العدو واذاقوه أصناف العذاب في كل موقع فُرض فيه علينا القتال وفي كل ساحات الوطن. ان ارتقاء أبطالنا من المؤسسة الأمنية هو تأكيد على العقيدة النضالية التي تربوا عليها هي ذاتها امتداد لثقافة الفدائيين في عيلبون والكرامة وبيروت والضفة وغزة والقدس".

وتابعت: لقد ارتقى شهداؤنا من ابناء شعبنا وأبناء اجهزتنا الامنية وهم يذودون عن حمى الوطن ويصدون العدوان عن كل مواطن وليؤكدوا أن هذه المؤسسة وجدت لتحمي المواطن وتصون دمه وتحافظ على أمنه. فهذه اجهزتنا وجدت لتكون لكم حصنا حصينا وسدا منيعا، ولن تكون إلا معكم.

واستطردت فتح في بيانها: لقد ارتقى شهداؤنا ودفعوا دمهم غير منتظرين شكراً أو عرفانا ولا ينتظرون الاوسمة والنياشين، فهل هناك أعلى وأغلى من نيشان الشهادة في سبيل الوطن هم اخوتكم هم ابناءكم ودمائهم رهن اشارتكم.

وقالت: ليعلم هذا العدو الغاصب أن ما واجهه في غزة والقدس من عنفوان وصمود ومن تحدي سطره اهلنا في أراضي 48، وسيواجهه في الضفة الغربية، خيبة تجر خيبة له وعليه، ولن يكون دمنا إلا انتصارا للحق على قوته الغاشمة، وإننا سندافع عن مقدساتنا المسيحية والإسلامية، وصمود أهلنا بكل ما اوتينا من عزم ببنادقنا وأجسادنا وارواحنا.   وليعلم هذا العدو أن مغامراته العسكرية وعدوانه على شعبنا سيشعل الارض نارا على امتداد ارضنا تحت اقدامه. وإن فتح وكل قوى شعبنا الوطنية ستكون بالمرصاد.