القدس .. خط أحمر لأجل السلام

  • عبير البرغوثي

 

حينما تحضر القدس تغيب كل الاشياء وتبدو صغيرة، ويعود للحقيقة وهجها رغم غبار الاحداث الاقليمية والعالمية، فحتى قمة الأرض لم تطغ على القدس، انها الصوت حينما يراد أن يخيم الاسكات والسكون لصوت الحق، هكذا هي حكاية الانتفاض والصمود حينما يتعلق الأمر بقدس الأرض وقبلة المقدسات الأولى.

تفتح حلقة المواجهات الأخيرة للتمسك بعروبة وفلسطينية القدس أمام محاولات التهويد والتهديد التي تقوم بها سلطات الاحتلال وهجمات وتعديات المستوطنين، مواجهات تعيد التذكير بمحورية القدس في هذا التوقيت الفلسطيني والإقليمي والدولي بشكل خاص، فمن يطرق أبواب القدس بهدف كسرها يقرع طبول حرب تهز استقرار المنطقة بأكملها، فتوالي الاجراءات وتصاعد عمليات القمع والتهجير وهدم المساكن، تقوم بتحشيد الاحتقان يوماً بعد يوم على طرفي الخط الاحمر، انه خط القدس بمكانتها التاريخية ودورها في اكتمال الحلول اذا اريد لجهود السلام أن تمضي لحل الدولتين، وهي صاعق اعلان مواجهة مفتوحة لها ما قبلها ولها ما بعدها من تداعيات.

الموجة الجديدة من سلسلة موجات المواجهة على بوابات القدس، وساحات الاقصى وصخرة القدس، درس جديد للأعداء والاصدقاء وما بينهم من تصنيف للمواقف والتحالفات، وهذا ليس بالحدث المفاجئ، بقدر ما هي صرخة في وجه الظلم الذي توقع أن أوضاع أهل القدس والفلسطينيين ومن معهم من أصدقاء باتت تحت جبال من الضعف والتراجع، مما يمهد له بسط التهويد واعلان مشيئته على مصير القدس من طرف واحد، لتكون ردة الفعل وصمود أهل القدس وتمسكهم بقدسية وعروبة مدينة الامن والايمان والسلام، أقوى من عربدة المستوطنين مهما استقوت بالجيش وقوات الامن بكافة تجهيزاتها.

قد تكون حسابات الاحتلال قادته لأن تكون جولة القدس خطوة لوأد ارتباطها بالمشروع الوطني، وتوقيتها على أبواب الانتخابات  مقدمة لاخراجها من خارطة العمل الوطني وتقطع الطريق على مشاركتها في العملية الانتخابية تحت التهديد والوعيد، ولكن حسابات خاطئة ورهان على السراب، فقد آن لعقلية الاستهتار والاستخفاف بالعامل الفلسطيني ان تجد نهاية لها، فالقدس هي القلب النابض بالعمل الفلسطيني، ودونها تكون كل الحلول ناقصة وغير قابلة للحياة، فمشاركة القدس في الانتخابات هي علامة السلامة والحياة لاستمرار العملية السياسية بما تفضي اليه من حل يضمن قيام الدولة المستقلة والقدس عاصمتها وفق القوانين والقرارات الدولية، واستمرار حملات ومحاولات اخراجها من معادلة الحل والسلام لا تعدو ان تكون قفزة في الهواء، لان التمسك والصمود سيبقى ويتعزز يوماً بعد يوم، وسيفاجئ العدو والصديق في كل موجة من التعدي على الخط الأحمر لمكانة القدس الشريف، ستقهر الاعتداءات وتبقى القدس بصمود أهلها عنوان للسلام وعنوان للمواجهة اذا استمرت محاولات المستوطنين اختبار مكانتها في قلوب أهلها وأصدقائها.

قد تكون هذه الموجة من حلقات مواجهة مستمرة منذ صدور القرار تلو الآخر من قبل سلطات الاحتلال لتغيير الواقع في المدينة المقدسة من طرف واحد، خاصة بعد اعتراف الادارة الاميركية السابقة بالقدس عاصمة لاسرائيل، الا ان هذا القرار لن يغير من واقع المدينة وتاريخها، ولكنه يرفع ثمن الصمود، ويتطلب من كافة الجهات المحلية والاقليمية والدولية الصديقة تكاتف جهودها لمساندة القدس وتعزيز صمود أهلهاٍ في بيوتهم وعلى أرضهم التاريخية.

صمود اهل القدس رغم الاعتداءات المتكررة وخاصة في شهر رمضان المبارك، شهادة على أن القدس لا تقبل المساومة مهما كان الثمن والتضحية غالية وصعبة بكل المقاييس، ولكن ما تشهده بوابات القدس تمسك بخطوطها الحمراء فهي الحصن التاريخي وهي ثابت من ثوابت العمل والقضية الفلسطينية، وليس من غريب القول اصرار القيادة الفلسطينية على ان القدس هي مفتاح السلام وبوابة الصراع، والثبات على دور القدس في دورة الانتخابات القادمة هي علامة نجاح مسيرة بناء الدولة الفلسطينية المستقبلة، فلا انتخابات دون القدس، ولا استقرار دون احترام مكانة القدس كعاصمة لفلسطين طال الزمن أم قصر، وهي قلب فلسطين النابض بالحياة مهما تصاعدت هجمات المستوطنين واعتداءاتهم، فالقوة لا تغير الحق وانما تزيد من اصرار أصحابه على أنهم منتصرون.