عاجل

الرئيسية » مقالات و آراء »
تاريخ النشر: 24 تشرين الأول 2015

أعيدوا الأموال لألمانيا

عمر حلمي الغول

فكرة جديرة بالاثارة، طرحها الصديق احمد دواد، ونحن نناقش جنون وهرطقة بنيامين نتنياهو بالقاء "المسؤولية" على كاهل الحاج امين الحسيني عن المحرقة النازية ضد اليهود في المانيا. لأنها لا تقتصر على مجرد تبرئة هتلر والمانيا النازية الخطيرة من المحرقة، بل لها تداعيات على دولة التطهير العرقي الاسرائيلية، تحمل تبعاتها، ودفع استحقاقها، كونها تأتِ من رأس الحكم في إسرائيل.

تبرئة نتنياهو، رئيس حكومة إسرائيل لادولف هتلر، القائد النازي الالماني من محرقة ملايين اليهود في اربعينيات القرن العشرين أثناء الحرب العالمية الثانية، و"تحميل" الحاج امين الحسيني، القائد الفلسطيني "المسؤولية" بإقناعه "بتنفيذ المحرقة" اثناء لقائه الزعيم الالماني عام 1941، تفرض على حكومة إسرائيل إعادة كل الاموال، التي حصلت عليها من الحكومات الالمانية المتعاقبة منذ قيام دولة النكبة في العام 1948 حتى الان، تلك الاموال، التي بنت الاقتصاد الاسرائيلي، وعلى إسرائيل، ان توقف ابتزازها للشعب والمؤسسات الرسمية الالمانية، وتعيد صياغة التاريخ من جديد؟! لا سيما ان الحركة الصهيونية، التي قامت وأقامت دولتها الكولونيالية على انقاض نكبة الشعب العربي الفلسطيني، استنادا لرواية تتناقض مع ابسط حقائق التاريخ والوقائع الدامغة لفلسطين التاريخية، وهويتها الوطنية والقومية. فأين هي الغرابة، ان يقوم احد احفاد قادة الصهيونية العالمية، بقلب الحقائق رأسا على عقب بعد اربعة وسبعين عاما على المحرقة النازية لليهود؟

رغم ان المانيا ممثلة بشخص ميركل، القائدة الالمانية الحاكمة، وحكومتها، اكدت مجددا وامام رئيس وزراء إسرائيل المخبول، ان المسؤولية الاساسية عن المحرقة تنحصر في المانيا وقيادتها النازية آنذاك، خاصة ان زيارة الحاج أمين الحسيني لالمانيا، جاءت وباعتراف من عايشوا المحرقة من اليهود، بعد حرق هتلر مئات الالاف من اليهود الالمان. إلا ان من حقها، ان تقول لنتنياهو وحكومته العنصرية، آن لك ولعموم قادة إسرائيل والحركة الصهيونية بالكف عن ابتزازنا، وعليكم إعادة اموالنا، التي تقدر بمئات المليارات من الدولارات الاميركية. وايضا على شعوب وحكومات اوروبا استثمار ذلك الحقد العنصري الاهوج ضد القائد الوطني الفلسطيني وعلى عموم الشعب العربي الفلسطيني، لتتبرأ من اية استحقاقات مالية او سياسية او امنية، ألزمت نفسها تجاه دولة إسرائيل المارقة، والخارجة على القانون.

نتنياهو ومن لف لفه من قادة إسرائيل العنصريين الفاشيين، قلبوا سحرهم العنصري ضد الفلسطينيين على رؤوسهم لأنهم سقطوا في شر حقدهم وكراهيتهم المستعرة ضد ابناء الشعب الفلسطيني. وكون اللعبة الخطرة والمارقة، التي لجأ لها زعيم الليكود الحاكم، كشفت إفلاسهم وفقر حال روايتهم المزورة والرخيصة، التي تصدى لها الاسرائيليون اليهود وحلفاؤها في الولايات المتحدة الاميركية وكندا وأوروبا قبل الفلسطينيين والعرب وانصار السلام في العالم.

اضف إلى ان حاكم الائتلاف اليميني المتطرف في إسرائيل، من خلال جنونه العنصري، وتحريضه على إعادة اغتيال شهداء الحركة الوطنية التاريخيين والاساءة لسجلهم الوطني المشرف امثال الحاج امين الحسيني والقادة الاحياء وأبرزهم الرئيس محمود عباس والاجيال الجديدة من الشعب الفلسطيني، إنما هو دعا الفلسطينيين مجددا للدفاع عن قياداتهم جميعا ودون استثناء، والاحتفاء بهم، وإحياء ذكراهم، والتمسك أكثر فاكثر بحقوقهم الوطنية، والدفاع عن هويتهم الفلسطينية العربية، والدفاع عن اهدافهم الوطنية بكل ما ملكت ايديهم عبر المقاومة الشعبية السلمية المتلازمة مع النضال السياسي والديبلوماسي والاقتصادي والتربوي الثقافي والاعلامي حتى إقامة الدولة الفلسطينية المحتلة وعاصمتها القدس الشرقية على حدود الرابع من حزيران عام 1967، وضمان حق العودة للاجئين على اساس القرار الدولي 194، وكنس الاحتلال الاسرائيلي ومستعمريه ومستعمراته الجرثومية، القائمة على ارض الدولة الفلسطينية المحتلة عام 67.

[email protected]