عاجل

الرئيسية » مقالات و آراء »
تاريخ النشر: 30 أيلول 2015

فلسطينية من " إماتين " قلقيلية

محمود ابو الهيجاء

ما أحزنها جدا ان مذيع "الاف ام" نزع عنها فلسطينيتها، وبصلف السخرية وتعجلها عديم التفحص المهني الرصين. .!! انها " وفاء صوان " خبيرة التجميل العالمية التي تعاقد تلفزيون فلسطين معها، ليدخل بخبرتها الى عالم الصورة الواضحة والرزينة والجميلة لشاشته، ولقاء مبلغ هو في مهنة التجميل التلفزيوني متواضع لمن يعرف هذه المهنة على نحو جيد / اثنى عشر الف دولار لا للمكياج كما يعتقد البعض، ولا لتصفيف الشعر، ولا لوضع البودرة على الخدود، وانما هناك علم وذائقة ورؤية وموقف جمالي، وهناك ادوات ومعدات ومواد تجميل خاصة اضافة الى تدريب كادرات نسائية للتلفزيون في هذا الاختصاص الذي لا استغناء عنه، هذا هو عقد "وفاء صوان" مع هيئة الاذاعة والتلفزيون، غير ان مذيع  "الاف ام"  استكثر هذا المبلغ، وليس لمعرفة بأسعار هذه المهنة الابداعية، ولكن لأن "وفاء صوان" ليست من "بنات البلد" وانها لو كانت كذلك لرضي بعشرين الف دولار ثمنا لعقدها..!! هذا ما أحزن" بنت البلد وفاء" لا الجهل بمهنة التجميل التلفزيوني فقط، وانما في الاساس ان مذيعا من بلادها على هذا القدر من التعجل الذي اطاح بهويتها الوطنية بعبارة واحدة، واكثر من ذلك ما احزنها ان يكون هناك فلسطيني يعاقر اوهام الشوفينية القبيحة على الهواء مباشرة، فحتى لو كانت " وفاء صوان " تحمل اية جنسية عربية، فهل يجعلها ذلك غريبة الى هذا الحد، الذي لايجعلنا غير انعزاليين وطائفيين بالمعايير المناطقية، التي تفرق ولا توحد، ولا تخدم في المحصلة ودون اي تنظير مسيرة الحرية والتحرر الفلسطينية.

انها المفارقة المريرة ان يعتلي التعجل منابر المعرفة، ويحاضر من فوقها بمثل هذه الانفعالية الخطيرة، عديمة التفحص والمراجعة والسؤال. ..!!