عاجل

الرئيسية » مقالات و آراء »
تاريخ النشر: 29 أيلول 2015

​خطاب الرئيس ومسؤولية المجتمع الدولي

حافظ البرغوثي

يضع الرئيس محمود عباس المجتمع الدولي في خطاب يوم غد امام الجمعية العامة للامم المتحدة امام مسؤوليات كيان دولة فلسطين وشعبها.. فنحن امام حكومة يمينية لا تلتزم بالقرارات والمواثيق الدولية ولا بالاتفاقات الموقعة.. وليس لديها اية نوايا تفاوضية.. بل لديها نوايا استيطانية توسعية تسمى إلا.

فالوضع الفلسطيني لم يعد يقبل التسويف والمماطلة وآلة الاستيطان وصلت اسنانها الى المسجد الاقصى المبارك لتحول الصراع الى صراع ديني لا يبقي ولا يذر، وينذر بحرب دينية مهلكة لكل الاطراف.

فالحكومة اليمينية الاسرائيلية تريد ارضاء اتباعها من المتطرفين المتعطشين لسفك الدم والاستيطان على حساب الامن والسلام في المنطقة. ولا ينظر هؤلاء الى ما يحدث في المحيط ويعتبرونه فرصة ذهبية عليهم اقتناصها لتحقيق مشاريعهم التوسعية بما فيها التطهير العرقي.

سيكون المجتمع الدولي مطالبا بالتحرك نحو وضع حد لمعاناة شعبنا وارضنا لتطبيق الشرعية الدولية كدولة تحت الاحتلال ويكون المجتمع الاسلامي ايضا مطالبا بالتحرك لنصرة المقدسات وحمايتها.. ويكون المجتمع العربي مطالبا بمساعدة شعبنا في صموده ونضاله من اجل حقوقه المشروعة.

لم يعد بالامكان تأخير قضيتنا على جدول اعمال العالم بحجة حساسية الوضع الداخلي الاميركي بعد الاتفاق النووي مع ايران، وتأزم الوضع السوري، وفيضان اللجوء السوري الى اوروبا والحرب ضد داعش، فلا علاقة لنا بكل هذه القضايا ولا يجب تأخيرنا لصالح قضايا طارئة لأن كل القضايا والازمات التي شهدها العالم تلاشت وتتلاشى الا قضيتنا بسبب العجز الدولي عن تطبيق الشرعية، شعبنا يريد السلام ويريد الحماية الدولية لدولته تحت الاحتلال وتطبيق المواثيق الدولية بهذا الشأن لان الجانب الاسرائيلي وقد أخذته العزة بالاثم يدير ظهره للقانون الدولي استنادا الى الدعم الاميركي اللامحدود.