عاجل

الرئيسية » ثقافة »
تاريخ النشر: 16 أيلول 2015

ستة كتّاب إلى نهائيات جائزة "مان بوكر" الأدبيّة 2015

تم  الحديث عن أسماء الكُتّاب الستة الذين ظلوا في السباق الى جائزة "مان بوكر" الأدبيّة ضمن القائمة القصيرة وهؤلاء هم مارلون جايمس وتوم ماكارثي وتشيغوزيه أوبيوما وسونجيف ساهوتا وآن تايلر وهانيا ياناغيهارا، ويأتون من جامايكا ونيجيريا فضلا عن إنجليزيين وأميركيين.

في أعقاب لائحة أولى كان أعلن عنها في التاسع عشر من تموز، فاجأت اللائحة الثانية المراقبين بعد أن جرى إقصاء الكاتبة الأميركية ماريلين روبنسون الحاصلة على جائزة "بوليتزر" وعلى "الميدالية الوطنية للفنون" الممنوحة من الرئيس الأميركي شخصيا. ووفق بيان للجنة التحكيم تمهل أعضاؤها عند تنوّع الأساليب الكتابية والإرث الثقافي والخلفيّة الأدبية لهذه الأسماء وعند الجمع بين بعض الكُتّاب الجدد والأسماء المكرّسة.

ونجد في القائمة القصيرة "حكاية قصيرة عن سبعة اغتيالات" لمارلون جايمس الآتي من جامايكا والمتمحورة على عنف العصابات وسياسة الحرب الباردة خلال المرحلة اللاحقة للإستقلال في هذه البلاد، الى جانب "جزيرة الساتان" للإنكليزي توم ماكارثي المكتوبة بصيغة المتكلم والريادية في أكثر من منحى، إلى "الصيّاد" للنيجيري تشيغوزيه أوبيوما الآتية بحكاية قادرة ومؤرقة عن الألم والشفاء والوفاء بين الأشقاء. في القائمة القصيرة كذلك رواية "عام الفرار" للإنكليزي سانجيف ساهوتا التي تسرد الأحلام الجريئة والصراع اليومي لأسرة تصارع الظروف المحيطة، و"بكرة من الخيطان الزرق" للأميركية آن تايلر حيث يقدّم السرد رحلة من وإلى وعبر القرن العشرين، فضلا عن "الحياة الصغيرة" لهانيا ياناغيهارا الأميركية أيضا وحيث يجري إبراز المعيش في مقابل الخارج على المألوف.

يُذكر ان الجائزة تمنح منذ العام 1960 وها إنها باتت ومنذ عامين تفسح المجال لمؤلفين من جميع الجنسيات يكتبون في الأساس بالإنكليزية وينشرون في إنكلترا. والحال ان جائزة "مان بوكر" الأدبية لم تكن تعني في السابق سوى الكتاب المتحدرين من المملكة المتحدة ومن دول الكومونولث إلى جانب جمهورية إيرلندا وزمبابوي.

يعلن عن اسم الرواية الظافرة بـ"مان بوكر" 2015 في الثالث عشر من تشرين الأول القادم.