عاجل

الرئيسية » تقارير خاصة »
تاريخ النشر: 27 آذار 2016

الإعلام الغربي الناطق بالعربية.. تفاوت في تغطية الإعدام بالخليل

رام الله – الحياة الجديدة – هبة الريماوي - تناولت وسائل الاعلام الاجنبية الناطقة باللغة العربية على مواقعها الالكترونية بشكل متفاوت عملية اعدام الشاب عبد الفتاح الشريف على يد مسعف عسكري في جيش الاحتلال في الخليل، واعتمدت المواقع في مصادرها على وكالات الانباء او متحدثين رسميين في جيش الاحتلال، لكن بعضها نشر الفيديو الذي يوثق عملية الاعدام مشيرا إلى اعتقال الجندي القاتل.

"skynews عربية" البريطانية عنونت في خبرها الوحيد (إدانة دولية لـ"إعدام" فلسطيني على يد جندي إسرائيلي) ونشرت في الخبر ادانة الموفد الخاص للأمم المتحدة إلى الشرق الأوسط، نيكولاي ملادينوف الذي قال: "أدين بشدة الإعدام التعسفي الظاهر لمهاجم فلسطيني في الخليل بالضفة الغربية".

وجاء في نهاية الخبر أنه تم اعتقال جندي يشتبه في انه "قتل فلسطينيا جريحا هاجم عسكريين في الخليل". ويظهر الخبر على انه متابعة لاحداث اعدام  الشريف واعتقال الجندي الاسرائيلي، لم يتجاوز الخبر الاربع  فقرات.

واختلف موقع "الحرة" الاميركية بتعاطيه مع خبر اعدام الشريف،  بنشر اكثر من خبر عن القصة، فذكر ان "الجيش الإسرائيلي اعلن الخميس توقيف جندي بتهمة إطلاق النار على جريح فلسطيني وقتله، بعد انتشار تسجيل مصور يظهر الجندي وهو يطلق النار على رأس الشاب الممدد على الأرض إثر حادثة طعن في الخليل".

فيما كتب عن عملية الاعدام نفسها في اليوم السابق: "قتل فلسطينيان برصاص الجيش الإسرائيلي بعد طعنهما جنديا بسكين في الضفة الغربية"، وغابت عن الخبر اية تصريحات رسمية او شهادات لشهود عيان باستثناء رواية جيش الاحتلال: "الجيش الإسرائيلي: جنود في الموقع أطلقوا النار على المهاجمين".

"سي أن أن" الاميركية على غير عادة الاعلام الاميركي نشرت القصة مع فيديو اعدام الشريف، وذكرت في التفاصيل ان "رجلين فلسطينين حاولا طعن جندي إسرائيلي، قتل أحدهم في مكان الحادثة والآخر كان مصابا وتم قتله من قبل أحد الجنود".

"سي ان ان" اشارت الى موقف وزارة جيش الاحتلال من الحادثة: "قامت وزارة الدفاع الإسرائيلية بإدانة عملية إطلاق النار وقالت إنها تعتبر "انتهاكاً خطيراً" لقيمها، وذكرت الوزارة بأن الجندي الذي أطلق النار على الرجل قد تم اعتقاله".

موقع "بي بي سي" العربي نشر خبرا تحت عنوان " فيديو يظهر جنديا إسرائيليا يطلق النار على رأس جريح فلسطيني ملقى على الأرض"، لكنه في التفاصيل بدأ خبره بالإشارة الى قيام جيش الاحتلال باعتقال الجندي مطلق النار: "قال الجيش الإسرائيلي إنه احتجز أحد جنوده بسبب ادعاءات بإطلاق النار على رأس جريح فلسطيني وقتله. وكان الجيش الإسرائيلي قد قال في وقت سابق إن جنوده قتلوا فلسطينيين اثنين حاولا طعن جنديا في الضفة الغربية المحتلة.

وحول حادثة الإعدام الموثقة بالفيديو نسبت "بي بي سي" التفاصيل إلى فيديو "شاهدته وكالة رويترز للأنباء"، لكن "بي بي سي" نشرت الفيديو مع الخبر، مع الإشارة الى عدد من المصادر في النص لتغطية الرواية من كافة الجوانب.

الموقع العربي لـ"دويتشه فيله" الالمانية، نشر الخبر الاولى عن عملية الطعن في الخليل تحت عنوان "مقتل فلسطينيين اثنين عقب طعنهما جنديا إسرائيليا في الضفة الغربية"، لكن لم يشر الموقع لاحقا إلى قضية اعدام عبد الفتاح الشريف والفيديو الذي يوثق هذه الحادثة، واكتفى الموقع بالمعلومات التي نسبها ناطقة باسم الجيش الإسرائيلي في فقرة واحدة: "أعلنت ناطقة باسم الجيش الإسرائيلي مقتل فلسطينيين بعدما طعنا جنديا إسرائيليا بسكين مما أدى إلى إصابته بجروح خطيرة في الخليل في الضفة الغربية. وقالت الشرطة إن الهجوم وقع عند مدخل حي استيطاني يهودي في وسط الخليل". أما بقية النص فكانت معلومات خلفية عن الاوضاع في الضفة منذ بدء الهبة الحالية.

موقع "فرانس 24" العربي لم يتطرق الى الخبر بشكل مطلق، ولم يتم العثور الى اية اشارة إليه من خلال خدمة البحث المتوفرة على الموقع ذاته.