عاجل

الرئيسية » عناوين الأخبار » تقارير خاصة »
تاريخ النشر: 01 تشرين الأول 2022

مخيمات بيروت تتضامن مع جنين بوقفات غضب

مشاركون في وقفة

بيروت- الحياة الجديدة- هلا سلامة- ينحني الشتات الفلسطيني اجلالا لأرواح شهداء الوطن وكل ابطاله الذين يتصدون بصدورهم العارية للهجمات الاسرائيلية واعتداءات المستوطنين على كافة خطوط التماس مع العدو.. وحين بكت جنين بكى الوطن بأسره ولبست المخيمات الفلسطينية في لبنان ثوب حدادها على الأبطال الذين ارتقوا في المجزرة التي نفذها العدو الصهيوني في جنين وراح ضحيتها اربعة شهداء وعشرات الجرحى.
وقفات شجب وغضب عمت مخيمات بيروت امس الجمعة تأكيدا على حق شعبنا الفلسطيني في مقاومة الاحتلال، نظمتها حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح- قيادة منطقة بيروت وشعَبها التنظيمية، حضرها حشد غفير من اهالي المخيمات وممثلو الاحزاب والقوى الوطنية اللبنانية والفصائل الفلسطينية، وأمين سر وأعضاء قيادة حركة فتح في بيروت، وأمناء سر وأعضاء الشعب التنظيمية، وممثلو اللجان الشعبية وقوى الأمن الوطني الفلسطيني والقوة الأمنية وقادة الوحدات العسكرية التابعة لحركة فتح، والمكتب الكشفي الحركي في بيروت، وأشبال وزهرات حركة فتح، والمكاتب والأطر الحركية.
في مخيم شاتيلا وبعد الوقوف دقيقة صمت عن ارواح الشهداء، كانت كلمة لأمين سر حركة فتح وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية كاظم حسن قال فيها: ان الشهداء الذين سقطوا في جنين، سقطوا دفاعا عن القرار الفلسطيني وعن الشعب الفلسطيني وأن جنين كانت وستبقى عصية على المحتل.
واستذكر حسن بطولات المقاومين في جنين في العام 1948، الذين لقنوا العدو درسا لم ينسوه حتى اليوم، مؤكدا أن جنين كأي بقعة فلسطينية تنشد الحرية والتخلص من براثن الاحتلال، وهي كانت وستبقى تمثل المقاومة الفلسطينية التي تضحي بكل ما تملك في سبيل الحرية والدفاع عن الشعب الفلسطيني، مطالبا بالوحدة الفلسطينية من أجل فلسطين.
وفي مخيم برج البراجنة ايضا وخلال وقفة تنديد وشجب للمجزرة التي ارتكبها جيش الاحتلال الاسرائيلي في جنين القى فيها عضو قيادة حركة فتح في بيروت خالد عبادي كلمة اعتبر فيها ان الوقفة هي لدعم المقاومين في الأراضي المحتلة، وللمشاركة في كل يقوم به الأهالي في الاراضي المحتلة، ولتوجيه رسالة أن الشعب الفلسطيني شعب واحد لا يتجزأ. وأكد عبادي أن المعركة اليوم على أرض فلسطين هي معركة مستمرة منذ قرن وأن العدو الصهيوني لن يستطيع أن يحسم هذه المعركة لمصلحته لأنها معركة بين أصحاب الارض والمحتلين.
وطالب عبادي بالوحدة الفلسطينية في أرض المعركة، منتقدا المشككين بعمل الأجهزة الأمنية ودورها، ومذكرا أن أغلب من سقطوا في المواجهات هم من أبناء الأجهزة الأمنية ومن كتائب شهداء الأقصى، موجها التحية إلى المقاومين من أبناء الشعب الفلسطيني في الشتات.   
وفي سياق استنكار وشجب مجزرة جنين ودعماً لحق شعبنا الفلسطيني في الدفاع عن أرضه المغتصبة، نفذ المكتب الطلابي الحركي في شعبة فتح الغربية ايضا امس الجمعة وقفة غضب واستنكار في مخيم مارالياس في بيروت شارك فيها مسؤول المتابعة التنظيمية في لبنان الدكتور سرحان يوسف وعضو قيادة حركة فتح في منطقة بيروت خالد عبادي وأمين سر وأعضاء وطلاب الشعبة الغربية، وقد تخلل الوقفة كلمة للدكتور سرحان حيا فيها الشهداء وكل الابطال الذين يتصدون للهجمات الاسرائيلية واعتداءات المستوطنين على ارض الوطن كما توجه سرحان  بالتحية للرئيس محمود عباس وللقيادة الفلسطينية باسم الطلاب المعتصمين داعيا شعبنا للالتفاف حولهم.