عاجل

الرئيسية » رياضة » عناوين الأخبار »
تاريخ النشر: 26 أيلول 2022

نشطاء وإعلاميون يدعون قادة المنتخبات العربية في كأس العالم لحمل شارات ملونة بعلم فلسطين

رام الله - بدأ نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، وإعلاميون عرب، حملة لتسليط الضوء على القضية الفلسطينية، خلال بطولة كأس العالم 2022.

وتنطلق النسخة الثانية والعشرين من كأس العالم، التي تقام للمرة الأولى في المنطقة العربية (دولة قطر)، في 20 تشرين ثاني/نوفمبر، وتستمر حتى 18 كانون أول/ ديسمبر، بمشاركة 4 منتخبات عربية، وهي: (قطر المستضيفة، والمغرب، وتونس، والمملكة العربية السعودية).

ودعا نشطاء وإعلاميون عرب عبر موقع التواصل الاجتماعي، قادة المنتخبات العربية المشاركة في كأس العالم 2022 إلى ارتداء شارة القيادة بألوان علم فلسطين، بعد إعلان قادة منتخبات أوروبية نيتهم ارتداء شارات قيادة لدعم حملات معينة بمضامين سياسية وأيديولوجية.

واعتبر النشطاء أن كأس العالم في قطر يعتبر فرصة لتسليط الضوء على القضية الفلسطينية في هذا الحدث العالمي الأكبر،  وقالوا: "الغرب يتشدق بشعارات زائفة حول محاربة العنصرية وعدم إقحام السياسة بالرياضة، لكنه في نفس الوقت يغمض عينه عن جرائم الاحتلال والحروب المستمرة في فلسطين".

وكان قائد منتخب بولندا روبرت ليفاندوفسكي أعلن قبل يومين نيته ارتداء شارة قيادة تحمل علم أوكرانيا التي أهداه إياها أسطورة كرة القدم الأوكرانية أندريه شيفشينكو في كأس العالم.

وتفاعل المغردون على وسم "#شارة_قيادة _فلسطين" منذ أيام، وطالبوا من خلاله قادة المنتخبات العربية بارتداء شارة قيادة تحمل العلم الفلسطيني، للتعبير عن تضامنهم مع القضية الفلسطينية وإيصالها إلى كل العالم في مثل هذا المحفل الدولي، مستنكرين ازدواجية الغرب في معاييرهم بالرياضة.

وكتب الإعلامي السوري في قناة بي ان سبورت أيمن جادة: "فكرة معبرة طرحها بعض الإخوة، إذا كانت بعض المنتخبات الأوروبية ستحمل شارات معينة لقادة فرقها في كأس العالم، فلماذا لا تحمل المنتخبات العربية علم فلسطين كشارة لقائد كل منتخب عربي في كأس العالم؟".

أما زميله المعلق العماني خليل البلوشي، فكتب عبر حسابه الرسمي على "فيسبوك": "من الواجب على منتخباتنا العربية وكل حر من منتخبات كأس العالم ارتداء شارة علم فلسطين، فلا لازدواجية المعايير والكيل بمكيالين، فالشعب الفلسطيني صاحب الحق والمظلوم يستحق المناصرة والمساندة من كل حر في العالم".

هذه الدعوات الأوروبية، دفعت اليوتيوبر العربي محمد عدنان لإطلاق دعوته الخاصة لنصرة القضية الفلسطينية، وقال: "تحت شعار "المعاملة بالمثل.. تريدونها حرية؟، حسنًا فلتكن!"، داعيا المنتخبات العربية التي ستشارك في المونديال، لحمل شارات ملونة بعلم فلسطين.

وكتب أحد المغردين "نريد أن يصل مطلبنا لكل المنتخبات العربية، ونتمنى منكم وضع علم فلسطين على شارة القيادة. هم أرادوا أن يكون المونديال لتوصيل رسائلهم المسمومة، ونحن سنذكرهم بجرائمهم في فلسطين".

وقال مغرد كويتي "أتمنى من منتخباتنا العربية ارتداء شارة دعم فلسطين. سبحان الله، هنا يكمن التناقض، هم نفسهم يطالبون بعدم إقحام السياسة في الرياضة، وهم أول من يقحمونها".

وعلق مغرد من الأردن "كما يدعم الأوروبيون أوكرانيا بأشكال مختلفة، يجب أن نوصل هذه الرسالة لجميع المنتخبات العربية واللاعبين العرب، بأنه يجب أن يتم ارتداء شارة قيادة تدعم فلسطين".

ولم يصدر حتى اللحظة أي قرار رسمي من الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، بخصوص إذا ما كان سيسمح لقادة المنتخبات الأوروبية بارتداء شارات القيادة التي أعلنوا عنها.