عاجل

الرئيسية » القدس » عناوين الأخبار » تقارير خاصة »
تاريخ النشر: 19 تموز 2022

متطرفون بقيادة بن غفير يهاجمون عائلتي علان وقنبر أمام محكمة الاحتلال في القدس

القدس المحتلة- الحياة الجديدة- ديالا جويحان- تعرضت عائلتي علان وقنبر من سكان جبل المكبر جنوب القدس المحتلة، مساء اليوم الثلاثاء، لاعتداء لفظي من قبل مجموعة من المتطرفين اليهود يتقدمهم عضو الكنيست الاسرائيلي المتطرف إيتمار بن غفير، وذلك خلال تواجدهم داخل قاعة محكمة الاحتلالبالقدس المحتلة.

وقال المواطن بسام علان (49 عاماً) في حديث لـ" الحياة الجديدة": "خلال تواجدي في جلسة للنظر بقضية لم الشمل في محكمة الاحتلال مع ثلاثة من عائلة قنبر، تفاجأنا بحضور متطرفين يهود يتقدمهم عضو الكنيست المتطرف إيتمار بن غفير، وخلال الجلسه تعرضنا لكلمات نابيه وشتائم داخل القاعه دون أي رادع".

وأضاف علان: "بعد إنتهاء الجلسة، الذي قررت المحكمه إصدار القرار في قضية لم الشمل الخاصة لتسعين يوماً من أجل إصدار القرار بحقه وبحق عائلة قنبر.

وأوضح قائلا: "لحظة إنتظار المصعد الكهربائي، تفاجأنا بهجوم المتطرفين محاولين الاعتداء علينا وعلى النساء دون تدخل من قبل حراس "أمن المحكمة الاسرائيلية"، وبعد النزول للأسفل استكملوا الاعتداء".

وقال المواطن بسام علان، بأنه متزوج منذ عام 2002 ولديه ولدين وثلاث بنات وحصل على تصريح إقامة مؤقت  عام 2008، وعقب استشهاد الشهيد فادي قنبر أوقف الاحتلال (الإقامة) له ولثلاث من عائلة الشهيد، علما بأن زوجته قريبة الشهيد من الدرجه الثانية".

وقال المحامي محمد شهابي من مركز العمل المجتمعي في القدس المترافع عن قضية عائلة علان: "فيما يتعلق بقضية عائلة علان، فبعد استشهاد الشهيد فادي قنبر عام 2017، أعلن الاحتلال الاسرائيلي في حينه عن وقف إجراءات لم الشمل ووقف التصاريح للعائلة، وأضاف: "نحو 11 نفراً من عائلة قنبر تم توقيف قرار لم الشمل وهو يترافع عن عائلة علان، حيث من المقرر يصدر النطق بالقرار بعد 90 يوماً".

وتدعى دولة الاحتلال أنه يمكن لما يسمى "وزير الداخلية الاسرائيلي"، سحب الاقامة لغايات (الردع)، فيما أكد المحامي شهابي أنه لا يوجد نص قانوني يخول له ذلك.