عاجل

الرئيسية » مقالات و آراء »
تاريخ النشر: 28 حزيران 2022

فيصل.. الهدوء الهادر الراسم لكل معاني الوفاء رجولة وأثرًا وقيمة

سعيد الطيب

لقد فقدت فلسطين اليوم قائدا من قادتها المغاوير الذين نقشوا أسماءهم في سجل الخالدين بنور ونار، قائد تمايز وتفرد بتقدم الصفوف وخوض غمار معارك الثورة باقتدار عز له نظير،  أبو محمود الذي لم يبرح مواطن العز والفخار عرفته خنادق المناضلين وباستيلات الاحتلال ومنازلات المجد والخلود صلبا مقداما مناضلا مثابرا رمى بروحه في مهاوي الردى مدافعاً عن القرار الوطني المستقل وحاميا لفكرة البعث والخلود لهذا الشعب العظيم..

فيصل الحد الفاصل ما بين صناعة الموقف والحسم في مكانة الشهادة الشاهد النبيل والحد الفاصل ما بين الإمساك باللحظة للصعود بها إلى حيث النفس المتوازنة والمتأنية.. فيصل الصدوق الصادق بكل الهدوء الهادر والراسم لكل معاني الوفاء رجولة واثرا وقيمة..

 المناضل الصنديد والفارس الشهم الذي لا يشق له غبار، تربى على مبادئ وقيم الشهيد الخالد ياسر عرفات وكان سره الذي لا يبوح واستقى منه ومن القادة المؤسسين أسمى وأجل مثل ومعاني الوعي والتضحية والفداء والوفاء، وزرع بذار العز والمجد في ثرى فلسطين الطهور وسقاها بجهده وعمره حالما ومؤمنا بحتمية النصر وبزوغ فجر حرية فلسطين الأكيد وحتماً ستثمر هذه البذار أجيالاً تحمل الراية وتحقق حلم من بذروها وهو وعد الله الحق الذي نحن له مسلمون..

لا تكفي الكلمات ولا البيانات لرثاء الحبيب أبو محمود رحمه الله رحمة واسعة ولكن نحن مؤمنون بقضاء الله وقدره ، ونعزي أنفسنا وشعبنا بهذا الفقد الأليم ونسأل الله العلي القدير أن يلحقه بمن سبقوه من الشهداء الأبرار في جنات النعيم..