عاجل

الرئيسية » عناوين الأخبار » شؤون فلسطينية »
تاريخ النشر: 25 حزيران 2022

اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير توزع المهام على أعضائها

رام الله - الحياة الجديدة - وزعت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، اليوم السبت، المهام على أعضائها، عقب الاجتماع الذي عقدته أمس الأول، برئاسة الرئيس محمود عباس، على النحو التالي:

الرئيس محمود عباس، رئيس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، ورئيس دولة فلسطين.

حسين الشيخ حصل على  أمين سر اللجنة التنفيذية، ورئيس دائرة شؤون المفاوضات في المنظمة.

عزام الأحمد تولى دائرة الشؤون العربية والبرلمانية، فيما تولى زياد أبو عمرو دائرة العلاقات الدولية.

صالح رأفت تولى الدائرة العسكرية والأمنية في اللجنة التنفيذية، فيما تولى بسام الصالحي دائرة الشؤون الاجتماعية، وأحمد مجدلاني دائرة العمل والتخطيط.

 رمزي رباح تولى دائرة مناهضة العنصرية، وواصل أبو يوسف دائرة التنظيمات الشعبية، ورمزي خوري الصندوق القومي الفلسطيني، وأحمد أبو هولي دائرة شؤون اللاجئين.

وتولى عدنان الحسيني دائرة شؤون القدس، وعلي أبو زهري دائرة التربية والتعليم، وفيصل عرنكي دائرة شؤون المغتربين، وأحمد بيوض التميمي دائرة حقوق الإنسان والمجتمع المدني، ومحمد مصطفى الدائرة الاقتصادية.

وكانت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير قد بحثت في اجتماعها، الخميس الماضي، آخر المستجدات السياسية والاتصالات التي تقوم بها القيادة الفلسطينية، وخاصة اتصالات الرئيس المتواصلة مع أطراف المجتمع الدولي، للتأكيد على أهمية الضغط على دولة الاحتلال، لوقف سياسة التصعيد الإرهابي والإجرامي ضد شعبنا.

وأكدت أن الحل يكمن في تطبيق قرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي وخاصة القرارات الصادرة عن مجلس الأمن الدولية والجمعية العامة للأمم المتحدة، بما يضمن إنهاء الاحتلال والاستعمار الاستيطاني، وبما يجسد قيام دولتنا الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس وضمان حق العودة للاجئين طبقًا للقرار (194).

كما شددّت اللجنة التنفيذية على رفضها المطلق للتعامل بالمعايير المزدوجة عندما يتعلق الأمر بالاحتلال الإسرائيلي، والكيل بمكيالين، وهذا أيضا يتطلب فرض المقاطعة الشاملة على الاحتلال ومحاكمته أمام المحاكم الدولية وخاصة المحكمة الجنائية الدولية التي يتعين عليها أن تعمل على تسريع آليات محاكمة الاحتلال على جرائمه المستمرة.