الرئيسية الحياة المحلية اقلام الحياة الاقتصادية الحياة الرياضية اسرائيليات كاريكاتير منوعات الحياة الثقافية اتصل بنا
الخميس 25 نيسان ( 15 جمادى الآخرة ) 2013 العدد 6278 RSS Facebook Twitter Youtube 
  
الحياة الأقتصادية  
Bookmark and Share
تكبير الخط تصغير الخط


خلال ورشة تدريبية في نابلس حول «الخطوات الشاملة لسلسلة التوريدات»
مجلس الشاحنين بصدد إنشاء خط ساخن للتواصل مع مشاكل المصدرين والمستوردين وحلها ميدانيا

رام الله - الحياة الاقتصادية - أعلن مجلس الشاحنين الفلسطيني أنه بصدد إنشاء خط ساخن للتواصل المباشر مع مشاكل المصدرين والمستوردين وحلها ميدانيا، مؤكدا أن نقص المعرفة بالتخليص الجمركي والإجراءات والقوانين من شأنها أن تضاعف تكلفة السلع المستوردة والمصدرة الأمر الذي يقلل من قدرتها التنافسية وجودتها وتلحق خسائر فادحة بالموردين والمصدرين والاقتصاد الوطني.
جاء ذلك خلال الورشة التدريبية بعنوان «الخطوات الشاملة لسلسلة التوريدات» التي نظمها المجلس امس بالشراكة مع وزارة الاقتصاد الوطني ومؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية «الاونكتاد» وبدعم من الوكالة الكندية للتنمية الدولية «سيدا»، وبالتنسيق مع اتحاد الغرف التجارية والصناعية والزراعية، وتستمر مدة يومين في قاعة قصر الجابي بنابلس، بمشاركة 50 متدربا ومتدربة يمثلون شركات التخليص الجمركي والشحن والاستيراد والتصدير ومؤسسات القطاعين الخاص والعام من ضمنها الاقتصاد الوطني والمواصفات والمقاييس والغرفة التجارية والصناعية لمحافظتي نابلس وسلفيت، بإشراف مدربين من فلسطين 48 هما: المخلص العربي الجمركي الوحيد المرخص في اسرائيل منير هاشول، و يوسف خريش.
وقال عضو مجلس ادارة مجلس الشاحنين طارق سقف الحيط، ان اهمية الورشة تكمن في استهدافها توعية رجال الاعمال من صناعيين وتجار بالاجراءات والقوانين المعمول بها في قضايا الاستيراد والتصدير والتخليص الجمركي والقوانين التي تحكمها والاجراءات المتبعة، لا سيما انه يتم التركيز فيها على خصوصية الوضع الفلسطيني بوجوده تحت الغلاف الجمركي الاسرائيلي في قضايا الاستيراد والتصدير وما نجم عنه من اجراءات وقوانين ناظمة لهذه القضايا.
وأضاف، تأتي هذه الورشة التدريبية في اطار جهود المجلس المبذولة من اجل بناء قدرات الشركات الفلسطينية من مصدرين ومستوردين، وتهدف الى زيادة المعارف والمهارات لدى مؤسسات القطاع الخاص من شركات وأفراد عاملين في مجال الاستيراد، والشحن، والتخليص الجمركي، والتجارة بشكل عام، حول كافة الخطوات والمراحل المختلفة لسلسلة التوريدات، الأمر الذي من شأنه تعزيز قدراتهم اللوجستية ومساعدتهم في اجراء العمليات التجارية بنجاح.
وشدد سقف الحيط على ما يعانيه القطاع الخاص من عدم توفر المعلومات الكافية والتدريب اللازم له والتأهيل العلمي في الجامعات المحلية في مواضيع التخليص الجمركي والقوانين التجارية الخاصة بواقعنا الفلسطيني .
واعلن عن نية المجلس لتخصيص خط ساخن للتواصل المباشر مع مشاكل الشاحنين من مصدرين ومستوردين للمساعدة في تقديم الحلول للمشاكل الميدانية التي يواجهونها اثناء عمليات التخليص والشحن والاجراءات والقوانين.
وأشار سقف الحيط الى ان لدى مجلس الشاحنين مجموعة برامج ومشاريع تضمن الاستمرارية في العمل والتعاون مع كافة الأطراف ذات العلاقة من القطاعين العام والخاص ومع الشاحنين انفسهم لتذليل العقبات والتغلب على مشاكل الاجراءات اثناء تعاملهم مع الاسرائيليين فقط دون ان يكون تواجد فلسطيني على المعابر والممرات.
وقال مدير عام مجلس الشاحنين د. سعيد الخالدي: يوجد هناك فجوة بين ما يحدث في الواقع الراهن وما يجب ان يعمل به، لذا نستهدف خلق حالة من الوعي بموضوعة الاستيراد والتصدير، دعما للاقتصاد الوطني.
واضاف: ستقدم سلسلة الورشات التدريبية للمصدرين والموردين عن كل الأدوات التي يحتاجونها لانجاز اعمالهم بأسرع وقت وأقل تكلفة، ما يزيد من قدرة منتجاتهم وسلعهم التنافسية في الأسواق المحلية والخارجية، ويزيد من فرصة وصولهم للأسواق العالمية.
وأعلن ان المجلس بصدد تنظيم زيارات ميدانية للموردين والمصدرين، للموانئ للاطلاع عن كثب على الاجراءات فيها، منوها الى ان المجلس يعكف حاليا على اعداد الابحاث والدراسات التخصصية المتعلقة بالشحن واجراءاته ومعيقاتها واثرها على المستوردين والمصدرين وتنافسية منتجاتهم.
وعرض المدربان هاشول وخريش طرق الدفع في التجارة الدولية، والعلاقة بين المستورد والمصدر والشاحن ووكيل الجمرك لجعل المستورد الفلسطيني يفهم ما يصله من وثائق ومستندات رسمية، فضلا عن تفهم الأسس القانونية لعملية الاستيراد، الى جانب ادراك حماية المستهلك الذي يعتبر احد القوانين المضمنة في عمليات التصدير والاستيراد، والمستندات المطلوبة في عملية الاستيراد، ومصطلحات التجارة الدولية، وشروط الدفع، واتفاقية التجارة العالمية.
وأكدا ان عدم المعرفة تكبد المورد خسائر مالية، خصوصا ان من الصعوبات التي تواجه المورد الفلسطيني في عملية التخليص الجمركي هو الفحص الأمني الذي يؤخر تخليص البضائع ما يتسبب في ارتفاع تكلفتها بسبب ما يتم دفعه بدل ارضيات في الميناء أو شركات السفن الأمر الذي ينعكس على السعر ويقلل من المنافسة والارباح.

الحياة فلاش - تصفح الآن
الحياة الجديدة - عدد صفر
ملحق الحياة الرياضية .. صباح كل خميس
ملحق حياة وسوق الاقتصادي .. صباح كل أحد
تحقيقات الحياة
صحيفة العاصمة
تصويت

10 4 القدس
9 3 رام الله
11 4 نابلس
9 3 الخليل
14 6 جنين
14 4 بيت لحم
16 7 طولكرم
16 7 قلقيلية
17 9 أريحا
15 8 غزة
3.913 3.906 دولار/شيكل
4.876 4.868 يورو/شيكل
5.546 5.527 دينار/شيكل
0.710 0.708 دينار/دولار
كاريكاتير

2015-06-25
الحياة في صور
     Copyright © 2017 alhayat-j .All Rights Reserved. Site By InterTech