" العمل النسائي" يدعو لحراك جماهيري واسع لرفض قرارات ترامب

غزة- الحياة الجديدة- نظم اتحاد لجان العمل النسائي- الاطار النسائي للجبهة الديمقراطية غرب خان يونس، أمس، اعتصاماً جماهيرياً بحضور القوى الوطنية والإسلامية واللجنة الشعبية للاجئين والأطر النسوية للفصائل الفلسطينية.
وأكدت مسؤولة اتحاد لجان العمل النسائي بالمحافظة هالة ابو شرخ على رفض كل القرارات الصادرة عن الادارة الأميركية، لاسيما وقف مخصصات الوكالة، ووقف تمويل مستشفيات القدس التي تخدم فئة واسعة من سكان القدس والضفة وقطاع غزة، معتبرة ان إحالة خدمات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين الى الدول المضيفة هو شطب لحق العودة وإلغاء لدورها.
وقالت ابو شرخ: " ان قرار ترامب الاخير يدعو جماهير شعبنا الى تحرك جماهير واسع دفاعا عن حقوق اللاجئين في الصحة والتعليم والإغاثة الاجتماعية والى التحرك في كل الميادين رفضا للقرارات الأميركية وصونا لحقوق اللاجئين في العودة وتمسكا ببقاء وكالة الغوث "أونروا" وخدماتها باعتبارها الشاهد الأوحد على نكبة شعبنا.
وأوضحت ان الادارة الأميركية تراهن على انها قادرة علي تمرير اجراءاتها دون تداعيات سلبية من قبل اللاجئين وهي تراهن على عدم توحد شعبنا في تحركاته نتيجة طغيان الانقسام على يوميات العمل اليومي، ما يؤكد على ضرورة توحيد التحركات الشعبية والرسمية وتصعيدها بهدف ارسال رسالة فلسطينية واضحة ان شعبنا يرفض صفقة القرن ويرفض كل القرارات الهادفة من النيل من حقوق شعبنا.
وفي كلمة اللجنة الشعبية للاجئين شددت هدى الحوالي مسؤولة دائرة المرأة في اللجنة الشعبية للاجئين على ان حق العودة هو حق مقدس لا يسقط بالتقادم، مؤكدة ان قرارات ترامب يجب ان تواجه بضغط شعبي وجماهيري ورسمي واسع من اجل الحفاظ على حق شعبنا في العودة وبقاء وكالة الغوث باعتبارها الشاهد الوحيد على تهجير شعبنا.
وشكرت الحوالي في نهاية كلمتها اتحاد لجان العمل النسائي على هذه الوفقة الجماهيرية داعية كافة الاطر النسوية لأن تحذو حذوها في هذا الاطار رفضا للقرارات الأميركية التي تسوق لها لتنفيذ صفقة القرن.
والقى المشاركون كلمات تؤكد على توحيد شعبنا بالحفاظ على حقوق اللاجئين في ظل الهجمة البربرية التي تمارسها ادارة ترامب بحق شعبنا للضغط عليه لقبول صقفة القرن.