تركيا: ادارة ترامب فقدت حيادها
الجامعة العربية: الاجراءات الأميركية تهدف إلى تطويع الإرادة الفلسطينية

القاهرة- انقرة- أ.ف.ب- ندد الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط أمس بقرار الولايات المتحدة إغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن، معتبرا أنه حلقة في السياسات الأميركية الرامية الى تصفية القضية الفلسطينية.
وأكد أن "الإدارة الأميركية الحالية، ومنذ إعلانها الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل في (كانون الأول) الماضي، ثم نقلها لمقر سفارتها إلى القدس المحتلة في أيار الماضي، تكشف عن انحياز كامل للأجندة الإسرائيلية". وأضاف أن "الإجراءات الأخيرة، مثل قطع التمويل عن وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، ووقف المساعدات المقدمة إلى الجانب الفلسطيني، تهدف إلى تطويع الإرادة الفلسطينية".
وتابع أن "الانتقادات التي توجه للفلسطينيين بالتعنت والتصلب، أو رفض المبادرات والحلول المعروضة عليهم ليس لها أي أساس منطقي، إذ لم يعرض على الجانب الفلسطيني إلى الآن أي اقتراحات ذات معالم محددة، أو خطط للحل يمكن النقاش حولها".
من جانبها أعربت تركيا أمس عن قلقها من القرار الأميركي، معتبرة أنه يثبت أن الإدارة الأميركية فقدت حيادها.
وصرح المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية حامي أكسوي أن الإعلان الأميركي "مقلق جدا ويظهر مرة جديدة أن الولايات المتحدة فقدت حيادها في عملية السلام في الشرق الأوسط". وأضاف أكسوي في بيان أن "هذا القرار من شأنه تشجيع الذين يسعون جاهدين لتدمير رؤية حل الدولتين".
وقال إن تركيا "ستستمر في الوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني ودعم المبادرات الدولية التي تهدف إلى إيجاد الحل العادل والمستدام للقضية الفلسطينية".