المحكمة الجنائية الدولية: تهديدات بولتون لن تردعنا

لاهاي- رويترز- قالت المحكمة الجنائية الدولية أمس إنها "ستواصل عملها دون أن يردعها شيء" وذلك بعد يوم من تهديد جون بولتون مستشار الأمن القومي الأميركي بفرض عقوبات إذا حققت المحكمة في الأنشطة الأميركية بأفغانستان.
وقالت المحكمة ومقرها لاهاي في بيان إنها مؤسسة مستقلة وحيادية تدعمها 123 دولة. وأضافت في بيان "المحكمة الجنائية الدولية، بصفتها ساحة قضاء، ستواصل عملها دون أن يردعها شيء، تماشيا مع تلك المبادئ ومع فكرة سيادة القانون الشاملة".
وكانت فاتو بنسودا المدعية العامة للمحكمة قالت العام الماضي إن هناك "أسسا منطقية للاعتقاد" بأن جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية ارتكبت في أفغانستان وإن تحقيقاتها ستشمل جميع أطراف الصراع بما في ذلك أفراد القوات المسلحة الأميركية ووكالة المخابرات المركزية الأميركية.
وقال بولتون الاثنين إنه إذا بدأت المحكمة مثل هذا التحقيق، فإن إدارة ترامب ستدرس منع قضاة المحكمة ومدعي العموم فيها من دخول الولايات المتحدة وفرض عقوبات على أي أموال لديهم في النظام المالي الأميركي وملاحقتهم أمام المحاكم الأميركية.
ولم تصادق الولايات المتحدة على معاهدة روما التي أسست المحكمة الجنائية الدولية في عام 2002، في عهد الرئيس الجمهوري آنذاك جورج بوش. وسنت بدلا من ذلك قانون حماية أفراد الأجهزة الأميركية الذي يجيز استخدام أي سبل ضرورية لتحرير أفراد الأجهزة الأميركية الذين تحتجزهم المحكمة الجنائية الدولية.
وقالت فرنسا وهي مؤيد كبير للمحكمة الجنائية الدولية إنه يجب عدم وضع العراقيل أمام عمل المحكمة. وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الفرنسية أجنيس فون دير مول في بيان "تدعم فرنسا مع شركائها الأوروبيين المحكمة الجنائية الدولية سواء من خلال مساهمتها في الميزانية أو في تعاونها معها". وأضاف البيان "المحكمة يجب أن تكون قادرة على العمل وممارسة صلاحياتها دون عراقيل وبشكل مستقل وحيادي ضمن الإطار القانوني المحدد في نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية".