وزارة الزراعة سمحت للتجار باستيراد الدجاج من إسرائيل

أسعار اللحوم والدواجن تزيد سخط المواطن

 أريحا- الحياة الجديدة- عماد أبو سمبل- الاختلاف في بيع أسعار اللحوم والدواجن أربك المواطنين وأدخلهم في دائرة البحث عن السعر الأقل حتى ولو احتاج ذلك منهم إلى السفر بمجموعات من اجل التوفير.

ارتفاع أسعار الدواجن واللحوم مع دخول الشهر الفضيل أثار حفيظة المواطنين الذين يعيشون أصلا في أوضاع اقتصادية صعبة تتضاعف مع الالتزامات المترتبة عليهم خلال الشهر الفضيل والعيد.

واشتكى المواطنين من غياب الرقابة على الأسعار بالكامل والدليل هو اختلاف أسعار اللحوم في المحفظات بالكامل وما بين مدينة وأخرى حيث وصل سعر كيلو العجل في مدينة طولكرم 60 شيكل أما في أريحا فقد بيع ب65 شيكل فيما بيع في مناطق (ج) ب 55 شيكل كما كان يباع سابقا.

ويتساءل المواطنين لماذا هذا الارتفاع في أسعار اللحوم دوما ما قبل حلول الشهر الفضيل، وهل هناك رقابة حقيقية على المواد التموينية ، ولماذا يقوم التاجر برفع أسعار المواد دون الرجوع إلى جهات الاختصاص.

وقال المواطن أبو قيس 37 عاما "قضية العرض والطلب لم تعد مقبولة علينا، والحقيقة ان هناك تاجر جشع يستغل حاجة المواطنين في هذا الشهر الفضيل ".

وأضاف "ما الفرق ما بين التاجر في الشمال والجنوب والوسط، ففي كثير من مناطق الشمال كيلو لحم العجل ب 55 شيكل فيما في مناطق (ج) بيع 35 شيكل، ويباع هنا في أريحا ب 65 شيكل وهي ذات السلعة التي بيعت قبل ايام ب 55 شيكل وقبل حلول الشهر الفضيل بأيام قليلة".

وقال المواطن مهند غباش من بلدة العيزرية للحياة الجديدة "معظم الأسعار في المناطق (ج) هي اقل بكثير من الأسعار في مناطق (ا)، وخاصة اللحوم والدواجن، والقضية ليست قضية ضرائب او رقابة او غيرها، وإنما هي جشع تجار في المدن فيما يحاول تجار المناطق والقرى الصغيرة الواقعة في مناطق (ج) إلى جذب المستهلك للشراء منها بسبب قلة العمل من خلال الإعلان عن أسعار معتدلة لهذه السلعة الأساسية (اللحوم)".

وقال احمد المقيطي احد أصحاب محلات بيع اللحوم والدواجن في وسط المدينة للحياة الجديدة "لسنا السبب في رفع الأسعار فنحن نبيعها كما تصلنا ونتمنى أن يصل سعر كيلو الدجاج إلى 5 شواقل فربحنا واحد، سواء كان سعر الكيلو 22 أم 5 شواقل".

وأضاف المقيطي "وهذا ينطبق على اللحوم أيضا فنحن لا نحدد السعر ، فكلما ارتفع سعر الكيلو (القائم ) علينا ارتفعت الأسعار على المواطن، وبالتالي يجب على الجهات المسؤولة مراقبة السوق حتى لا يصل إلى مرحلة يكون فيه الطلب اكبر بكثير من حجم المعروض".

وقال منذر عريقات مدير عام وزارة الاقتصاد الوطني في المحافظة للحياة الجديدة "نحن نقوم بجولات تفتيشية يومية لمراقبة ما يستهلكه المواطن وكذلك مراقبة التزام  التجار بالأسعار، والتباين الحاصل ما بين أريحا والمدن الأخرى هو نتيجة لإضافة سعر نقل الدواجن واللحوم من شمال وجنوب الضفة إلى أريحا الأمر الذي يزيد من تكلفة الإنتاج يضاف إليها ضرورة استخدام عامل التبريد بسبب شدة الحر في الأغوار الأمر الذي يزيد من سعر الإنتاج كا قلنا".

وأضاف عريقات "هذه الذريعة التي يتذرع بها التاجر هنا في أريحا ولكن بالمقابل ما نتحدث عنه هو فرق في السعر يصل الى 5 شواقل في سعر لحوم العجول والمواشي ونصف شيكل في أسعار لحوم الدواجن ليس أكثر".

وأكد عريقات  "أن وزارة الزراعة أعلنت اليوم وأبلغتنا في وزارة الاقتصاد بالسماح للتجار باستيراد الدواجن من إسرائيل للتغلب على الارتفاع الحاد لأسعار الدجاج والتي وصلت إلى 22 شيكل للكيلو الواحد".

وافاد عدد كبير من التجار ومربي الدواجن ان الاسعار ستهبط بشكل كبير ما بعد منتصف الشهر الفضيل لان هناك كميات كبيرة من الدواجن ستكون ناضجة وجاهزة للبيع في السوق المحلي ، وستعود الاسعار الى مستواها الطبيعي بل واقل.

وتوقعوا "ان يتراوح سعر كيلو لحوم الدواجن ما بين 10- الى 12 شيكل على اكبر تعديل خلال الايام القادمة".