تدابير ونصائح للتغلب على سخونة السيارات صيفاً

الحياة الجديدة- لا يمكن تصور قيادة السيارة في ظل ارتفاع درجات الحرارة الكبير في  فصل الصيف، ولذلك لا بد من استخدام عدد من التدابير للتقليل من درجة الحرارة على نحو لا يضر بالصحة، وهذه التدابير هي: ​

 

ضبط درجة حرارة المكيف

يجب ألا يكون الفارق بين درجات الحرارة بداخل السيارة وخارجها أكثر من 6 درجات؛ حيث أوضح أندرياس هولتسيل من نادي السيارات أن الفارق الكبير بين درجات الحرارة في مقصورة السيارة وخارجها قد يتسبب في مشاكل كبيرة بالدورة الدموية عند نزول الركاب من السيارة.

وينصح الخبراء بأن تتراوح درجات الحرارة داخل السيارة بين 21 و 23 درجة مئوية. وكي يتم تبريد هواء المقصورة بسرعة بعد الركوب مباشرةً، يتم ضبط مكيف الهواء لفترة قصيرة على أقل درجة حرارة ممكنة مع تشغيل خاصية تدوير الهواء.

 

التوزيع السليم للهواء

أشار الخبراء الألمان إلى أنه ينبغي ألا يتم توجيه تيار الهواء بشكل مباشر على الجسم، تفادياً للإصابة بنزلات البرد، وقبل نهاية الرحلة يفضل وقف تشغيل مكيف الهواء وترك المروحة تعمل لبضع دقائق؛ وذلك لتقليل الرطوبة بالجهاز ولمنع انتشار البكتيريا والفطريات. ومن الأفضل عدم تشغيل مكيف الهواء والاكتفاء بفتح النوافذ، إذا كانت مدة السير بالسيارة أقل من عشر دقائق.

 

تغطية النوافذ بطبقة معتمة

تعد تغطية النوافذ الجانبية للسيارة بطبقة معتمة من الحلول الناجحة لحجب درجات الحرارة عن مقصورة السيارة حتى مع عدم تشغيل مكيف الهواء. وينصح نادي السيارات الألماني بالاعتماد على المتخصصين في تركيب هذه الطبقات حتى لا تظهر أية عيوب بها مثل الطيات. وتكون الطبقة المعتمة على الزجاج الخلفي والنوافذ الجانبية الخلفية، بالإضافة إلى ضرورة أن تكون مطابقة للمواصفات الفنية ويتم الترخيص باستعمالها.

 

صف السيارة في الظل

يجب لمن يرغب في صف سيارته في الأماكن المظللة مراعاة حركة الشمس خلال اليوم، ولتفادي السخونة العالية بمقاعد الأطفال يجب تغطيتها بقطعة قماشية فاتحة اللون. وينصح الخبراء بعدم صف السيارة فوق الحشائش والأعشاب الجافة؛ نظراً لأن السخونة بمجموعة العادم في قاع السيارة قد تصل إلى عدة مئات من الدرجات المئوية، وهو ما قد يتسبب في نشوب حريق بالسيارة.

 

لا للمشروبات الباردة!

أوصى الخبراء عند ارتفاع درجات الحرارة بتناول كميات كبيرة من السوائل قدر الإمكان؛ حيث قد تصل هذه الكمية إلى ثلاث لترات يومياً، ولكن يجب ألا تكون هذه المشروبات باردة للغاية؛ لأن الجسم يستهلك قدراً كبيراً من الطاقة لمعادلة درجة حرارة هذه السوائل، علاوة على التعرق بدرجة كبيرة وظهور اضطرابات في المعدة في كثير من الأحيان.