جامعة بيرزيت تخرج الفوج الأربعين من طلبتها

​رام الله- الحياة الجديدة- اطلقت جامعة بيرزيت مساء الجمعة احتففالات تخريج الفوج الأربعين من طلبتها من كليات: الآداب، والتمريض والصيدلة والمهن الصحية، والتربية، وذلك بحضور رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله، ورئيس مجلس أمناء الجامعة د. حنا ناصر، ورئيس الجامعة د. خليل هندي، وأعضاء مجلس الأمناء والجامعة والهيئة التدريسية وعدد من الشخصيات الفلسطينية، بالإضافة إلى الطلبة الخريجين وأهاليهم. وتم السبت تخريج طلبة كليات: الأعمال والاقتصاد، والهندسة وتكنولوجيا المعلومات، فيما يختتم الحفل السنوي، الأحد، بتخريج طلبة كليات: العلوم، والدراسات العليا، والحقوق والإدارة العامة.

وعبر د. هندي عن سعادته وفخره بالخريجين، الذين يقطفون اليوم ثمار سنوات من العمل الجادّ على مقاعد الدراسة، مبيناً أن الجامعة لم تكن لتبلغ هذه المرتبة العظيمة لولا تضافر جهود المئات من الأساتذة والموظفين الذين قضى كثيرون منهم جل حياتهم في خدمة الجامعة وطلبتها، خاصًّا بالذكر والتقدير أساتذة غيبهم الموت عن الجامعة.
وأضاف: "ليومنا هذا مكانة خاصة في نفسي، فأنا أيضاً بمعنىً ما خريج هذا العام، إذ سأغادر منصبي بعد بضعة أيام. دعوني أقول إنه، برغم المصاعب والمتاعب، الأيام التي قضيتها هنا في جامعة بيرزيت من بين أسعد أيامي، فمنذ يفاعتي، هذه هي المرة الأولى التي أعيش فيها في بلد كل من حولي فيه فلسطينيون. صدّقوني أن لذلك طعماً خاصاً ونكهة مميزة. وإني وإن كنت سأعاود الترحال، ستظل لجامعة بيرزيت مكانة خاصة في نفسي."
ونصح د. هندي، الطلبة الخريجين، بعدم الوقوع في مرض التسويف والمماطلة، والافتقار إلى الشجاعة لاتخاذ القرار الصائب، والوقوع ضحية مرض فقر التوقعات. داعيا إلى الالتزام بمبادئ الجامعة، وتلبية نداء الوطن، والنهوض به، أسوة بزملائهم الخريجين الذين سبقوهم.
من جانبه؛ قال رئيس مجلس أمناء جامعة بيرزيت د. حنا ناصر 'إن جامعة بيرزيت ستشهد خلال الأيام المقبلة تغييرا في رأس الهرم القيادي فيها، مع انتهاء ولاية رئيسها الحالي خليل الهندي، وتولي عبد اللطيف أبو حجلة، الذي كان يشغل منصب نائب الرئيس، رئاسة الجامعة.
وقال: " لقد قاد بيرزيت خلال السنوات الخمس الماضية الدكتور خليل هندي متمسكا بهذه الروح ومتميزا بأدائه الإداري في رفع شأن الجامعة علميا وعالميا وتنمويا. ولا شك أن قدرات د. هندي الأكاديمية والإدارية هي قدرات عرفها عن كثب جميع من عمل معه. وقد اغتنينا جميعا بخبراته ومن تجاربه التي اكتسبها في العمل على مدى سنوات عديدة في مؤسسات تعليمية وبحثية مرموقة في بريطانيا أو لبنان. وخلال قيادته للجامعة منذ عام 2010، تمكن د. هندي من القيام بتعديل جذري في بعض البرامج الأكاديمية كما تمكن – بجهوده الحثيثة – من الحصول على مساعدات ووقفيات قيمة، ستساهم ولا شك في استمرارية الجامعة وديمومتها. "
وأكد ناصر أن أي تغيير في جامعة بيرزيت يأتي ضمن تقليد وإطار أساسي، وهو أن من يقود الجامعة، يجب أن يؤمن إيمانا راسخا برسالتها في الحرية والليبرالية والانفتاح.
وقال رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله: "جامعة بيرزيت مؤسسة تعليمية رائدة ومنتجة، فهي ليست جامعة عادية، برسالة تعليمية تقليدية، بل هي حاضنة رئيسية هامة، لبناء الإمكانيات والطاقات وتوجيهها وصقلها، وتمكين الإنسان الفلسطيني في أرضه وتجذيره فيها، من خلال تنمية المهارات وإطلاقها في عملية بناء الوطن وتطوير مؤسساته وبنيته التحتية".
وهنأ رئيس الوزراء نيابة عن الرئيس محمود عباس، جميع الخريجات والخريجين، معتبرا أنهم حصدوا نتاج سنوات من الدراسة والجهد والتحصيل العلمي، وسينطلقون في فضاءات جديدة، تسمو فيها طاقاتهم وقدراتهم، كما وهنأ ذويهم بالنجاح والتفوق الذي حققوه.
وأضاف الحمد الله: "نلتقي مرة أخرى، في رحاب جامعة بيرزيت العريقة الشامخة، منارة العلم والمعرفة والفكر، وساحة الديمقراطية، المبنية على التعددية واحترام وقبول الرأي الآخر، التي من رحابها نهلت الحركة الطلابية والوطنية، وانطلقت الكثير من المبادرات المجتمعية التطوعية".
وتابع رئيس الوزراء: "إن مجتمع هذه الجامعة يمثل عينة مصغرة من مجتمعنا الفلسطيني، بآرائه وتوجهاته الفكرية والسياسية المختلفة وتنوعه الغنيّ، وقد كانت بيرزيت ولا تزال جزءا ثابتا من بنية مؤسسية وطنية كبرى ساهمت في استعادة الهوية الوطنية وبلورتها وحمايتها".
وقال الحمد الله: "وكما احتضنت لينا خطاب، الطالبة في جامعة بيرزيت، الحرية أمس، واحتفلنا بالإفراج عنها بعد اعتقال ظالم دام ستة أشهر في سجون الاحتلال الإسرائيلي، فإننا نتطلع إلى أن نحتفل قريبا بالإفراج عن الأسرى جميعهم، وفي مقدمتهم الأسيرات والأسرى الأطفال، والمرضى، والأسرى القدامى والنواب".
وجدد رئيس الوزراء وقوف الحكومة عند مسؤولياتها وواجبها الوطنيّ، في توفير الأجواء الإيجابية القادرة على تشغيل طاقات الخريجين ودمجها في المجتمع، وضمان انخراطها، ليس فقط في سوق العمل، بل وفي مسيرة بناء فلسطين والارتقاء بها أيضا.
وأكد رئيس الوزراء على ان جزءا كبيرا من عمل الحكومة الهادف إلى النهوض بالمؤسسات الوطنية، يرتكز على استنهاض قطاع التعليم بكافة مكوناته، وتعزيز البحث العلميّ، وضمان جودة التعليم وربط مخرجاته مع احتياجات المجتمع وسوق العمل، كما مع معطيات التكنولوجيا والمعلوماتية، وما يحتاجه ذلك من مواكبة وتحديث مستمرين دائمين، هذا بالإضافة إلى الارتقاء بالتعليم التقني والتدريب المهنيّ لارتباطهما الوثيق بالصناعات المحلية والقطاع الخاص.
وشدد رئيس الوزراء على ان الحكومة تعمل على تطوير قدرة السوق على استيعاب الخريجين، والحد من البطالة ووقف هجرة العقول والكفاءات، بالتكامل وتنسيق العمل، مع مؤسسات القطاع الخاص والمجتمع المدنيّ، بما فيها الجامعات، لتتحد كل الجهود وتتكاتف لبناء اقتصاد ومجتمع المعرفة القادر على تحقيق التنمية الوطنية المنشودة، ومواجهة كافة التحديات الاقتصادية والاجتماعية.
وتمنى الحمد الله من كافة الجامعات ان تعمل على توسيع تخصصاتها وبرامجها، وتكثيف برامج البعثات والإيفاد للخارج في إطار التبادل العلمي والمعرفي، وتطوير ثقافة ومهارات البحث والتقصي العلمي، لتعزيز توليد وإنتاج المعرفة عربياً ودولياً، وتوطين المعرفة والتعلم والخبرات.
واستطرد الحمد الله: "ننظر اليوم إلى جامعة بيرزيت، وهي تنقل للعالم، ومن محفل عربي لآخر دولي، قصة نجاح أبناء شعبنا وإصرارهم على التميز والإبداع ورفع اسم فلسطين عاليا، فقد حصدت العديد من الجوائز، واحتلت مراكز متقدمة في منافسات عالمية، وكان آخرها فوز فلسطين، ممثلة بجامعة بيرزيت بالمرتبة الأولى على مستوى العالم العربيّ، بمسابقة كأس التخيل، بفئة الابتكار التكنولوجيّ التي نظمتها شركة مايكروسوفت في المنامة".
وأضاف الحمد الله: "ونحن نتحدث عن مكانة وإنجازات هذا الصرح الأكاديمي المميز، لا بد أن نقف عند الدور الوطنيّ الرائد الذي اضطلع به الأخ الصديق د. حنا ناصر، الذي بعمله المتفاني المخلص، كرس المكانة الأكاديمية الوطنية والدولية المرموقة لهذه الجامعة بأجوائها الديمقراطية الليبرالية المنفتحة وعطائها الأكاديمي المؤثر". 
وأكد الحمد الله تثمين سيادة الرئيس الأخ محمود عباس والحكومة، للإنجازات التي حققها د. حنا ناصر، أول رئيس لجامعة بيرزيت، وكافة المربين الأوائل ورواد العمل التربويّ، للنهوض بالتعليم العالي الفلسطيني وتطوير مخرجاته، ونشر حرية الفكر والمقاومة وحماية المشروع الوطني التحرري.
وقدم رئيس الوزراء الشكر والتقدير للدكتور خليل الهندي على الجهود التي بذلها خلال السنوات الخمس الماضية، للنهوض بهذه المؤسسة الرائدة، وتطوير برامجها واستحداث العديد من التخصصات النوعية، وإدارة الموارد المتاحة بكفاءة وفعالية كما كان له دورا هاما ومحوريا في تكريس حضور جامعة بيرزيت في المحافل والمؤتمرات المحلية والدولية، متمنيا له النجاح في حياته وعمله بعد ترك مهام منصبه من رئاسة الجامعة. وألقت الطالبة هديل علوي (تخصص التربية)، كلمة خريجي البكالوريوس، وأكدت فيها فخر طلبة بيرزيت بجامعتهم وانتماءهم العالي لها، ، وقدمت شكرها لأساتذة الجامعة وطواقمها الإدارية والفنية، وذوي الطلبة، على ما قدموه لهم خلال سنوات دراستهم، وصولا إلى هذا اليوم الذي يحصد فيه الجميع ثمرة تلك الجهود.
وتخلل الحفل فقرة فنية قدمتها فرقة سنابل التابعة للجامعة. وفي نهايته، تم توزيع الشهادات على خريجي الكليات المختلفة، وذلك بعد موافقتهم على الالتزام بعهد الخريجين الذي قرأه رئيس الجامعة.