أبو هولي يؤكد تسخير كافة الجهود والإمكانات لحماية حق العودة من المشاريع التصفوية

رام الله- وفا- أكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية رئيس دائرة شؤون اللاجئين أحمد أبو هولي، تسخير كافة الجهود والامكانات لخدمة اللاجئين الفلسطينيين وحماية حقهم في العودة الى ديارهم التي هجروا منها عام 1948 .

وأوضح في اجتماعين منفصلين عقدهما اليوم الخميس، مع وفد فعاليات اللاجئين في محافظة جنين برئاسة جمال الشاتي وبحضور رئيس لجنة اللاجئين في مخيم جنين محمود حواشين أبو الصالح، وأعضاء اللجنة ووفد مخيم طولكرم برئاسة فيصل سلامة، وأعضاء اللجنة، أوضح أن حجم المخاطر التي تهدد قضية اللاجئين كبيرة في ظل استمرار المساعي الاميركية الاسرائيلية لتصفية قضية اللاجئين وإسقاط حقهم في العودة من خلال صفقة القرن الاميركية، مؤكدا أهمية التحرك الشعبي لإسقاط هذه المؤامرات .

كما بحث ابو هولي، في الاجتماعين مع الوفدين، تفعيل العمل الشعبي لمواجهة المشاريع التصفوية التي تستهدف قضية اللاجئين إلى جانب أوضاع اللاجئين في المخيمات والمشاريع ذات الأولوية التي تحتاجها المخيمات، وتقليصات الأونروا لخدماتها المقدمة للاجئين، إضافة الى بحث فعاليات إحياء الذكرى (71) للنكبة التي تصادف يوم الخامس عشر من أيار  المقبل .

وأطلع الوفدان، أبو هولي، على أنشطة وانجازات لجانهم خلال العام 2018، والمشاكل التي واجهت عملهم وخطط عملهم نتيجة شح الموازنات والمشاريع التي تحتاجها المخيمات في العام 2019 .

وأكد أبو هولي حرص دائرة شؤون اللاجئين على تعزيز العمل الممنهج ذو المعايير الواضحة لضمان نجاح العمل على كافة المستويات سواء على المستوى العمل الجماهيري أو على مستوى المشاريع التنموية التي تحتاجها المخيمات .

واضاف: إن العام 2019 سيشهد المخيمات في المحافظات الشمالية سلسلة من المشاريع التنموية المتنوعة التي ستخدم أكبر شريحة من اللاجئين الفلسطينيين، لافتا إلى أن تنفيذ المشاريع التطويرية لتحسين أوضاع المخيمات هي أولية لدى الرئيس محمود عباس ومنظمة التحرير الفلسطينية .

وشدد على ضرورة أن تكون فعاليات إحياء الذكرى (71) للنكبة هذا العام متميزة ومتنوعة تحقق الهدف في إيصال رسالة شعبنا وأهلنا اللاجئين واسماع صوتهم للعالم بان صفقة القرن الاميركية لن تمر وأن السلام لن يتحقق إلا بعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم وأن الأونروا ستبقى قائمة مادام الحل السياسي لقضية اللاجئين غائبا .

ووعد أبو هولي بمعالجة وتذليل كافة العقبات التي تواجه عمل اللجان الشعبية بما يضمن استمرارية عملها بكفاءة عالية لخدمة اللاجئين ومتابعة قضاياهم ومعالجتها واستمرارية فعالياتها وعملها الجماهيري في مواجهة مشاريع تصفية القضية والحفاظ على الأونروا وخدماتها المقدمة للاجئين.

وسلما الوفدان أبو هولي  درع تكريم تقديرا لجهوده في خدمة اللاجئين، كما قاما بتكريم مدير المشاريع  محمد السيد ومدير مكتب الشمال نسرين ذوقان.