الحكومة تحمل الاحتلال مسؤولية التصعيد

وتطالب المجتمع الدولي بتوفير الحماية لشعبنا

 

رام الله - الحياة الجديدة– حملت حكومة الوفاق الوطني، الحكومة الاسرائيلية، المسؤولية عن التصعيد الخطير ضد أبناء شعبنا وقيادته ومقدساته وأرضه وممتلكاته، وطالبت المجتمع الدولي بتوفير الحماية لا بناء شعبنا، وبالعمل الجاد لوقف اعتداءات الاحتلال ومستوطنيه.

وقال المتحدث الرسمي باسم الحكومة يوسف المحمود، إن سلطات الاحتلال تواصل حصارها واقتحاماتها للمدن والبلدات والمخيمات والقرى وملاحقة ابناء شعبنا في الضفة الغربية، كما تواصل حصارها لقطاع غزة للسنة الثانية عشرة على التوالي.

وشدد على أن المجتمع الدولي يتحمل جانباً من المسؤولية ازاء عدوان الاحتلال ومستوطنيه، جراء صمته عن هذه الممارسات والاعتداءات، التي تعتبر خرقاً وتجاوزاً سافرين لكافة القوانين والشرائع الدولية .