أبو شهلا وسلطان يتفقان على رؤيا لتنفيذ مشروع الدفيئات الزراعية

في محافظات الوطن كافة

رام الله - الحياة الجديدة- ناقش وزير العمل مأمون أبو شهلا، ووزير الزراعة سفيان سلطان صباح اليوم في مقر وزارة الزراعة في رام الله، الرؤيا المشتركة للبدء بتنفيذ مشروع الدفيئات الزراعية من خلال حكومة الوفاق الوطني في كافة محافظات الوطن، والمدعوم بمبلغ 12 مليون شيكل من الحكومة الفلسطينية، لتشغيل الأيدي العاملة في القطاع الزراعي، وذلك بحضور كل من رئيس هيئة العمل التعاوني الوكيل يوسف الترك، وكيل وزارة الزراعة عبد الله لحلوح، الوكيل مساعد التخطيط والاقتصاد أحمد زكارنة، مدير عام التشغيل رامي مهداوي، المدير التنفيذي لصندوق التشغيل مهدي حمدان، مدير عام المنظمات الأهلية أشرف العنبتاوي ومدير دائرة المشاريع والإرشاد التعاوني فؤاد خرمة.

وافتتح أبو شهلا اللقاء، قائلاً أن مشروع الدفيئات الزراعية سيتم إنشاؤها في كافة محافظات الوطنK سيزيد من تطوير خبرات الخريجين الزراعية كي تتوائم مع احتياجات السوق في ظل محدودية الموارد، والخطر المحدق بالاقتصاد الفلسطيني في السنوات الخمس القادمة، والذي يشير إلى أن معدل البطالة من المتوقع أن يصل إلى مليون عاطل عن العمل.

 وفي سياق بدء تنفيذ المشروع، الذي سيتم من خلال وزارة العمل، ووزارة الزراعة، وصندوق التشغيل الفلسطيني، وصندوق الإقراض الزراعي وهيئة العمل التعاوني،  طرح أبو شهلا على وزير الزراعة أن تقوم بدورها في اختيار الشباب المؤهلين للمساعدة في تنفيذ المشروع، مشيراً أن ذلك في سبيل تجميع الجهود المشتركة بين الأطراف المنفذة للمشروع، ليتم إنشاء علامات تجارية ومراكز تسويق ترفع من الاقتصاد الفلسطيني، وتابع أن المشروع سيكون ثمرة هذه الجهود المشتركة، موضحا أنه سيتم توفير القروض للمنخرطين في مشاريع الدفيئات، للبدء بتسديدها بعد السنة الأولى من العمل في المشروع.

وأوضح أبو شهلا أن المشروع سيعمل على استقطاب النساء، وذوي الخبرات من العاملين الفلسطينيين في سوق العمل الإسرائيلية، والنساء ، خصوصا في المناطق المصنفة  C، لاستثمار الأيدي العاملة الفلسطينية في رفع التنمية والاقتصاد الوطني، وذلك ضمن خطة تنفيذ مشتركة بين وزارتي العمل والزراعة، قائلا: " لا عمل في القطاع الزراعي إلا مشتركا ما بين وزارة العمل ووزارة الزراعة". وفي هذا الإطار أطلَعَ أبو شهلا سلطان على ما سينفذه الإتحاد الزراعي من آليات تطوير القطاع الزراعي من خلال العمل التعاوني.

من جهته، رحَّبَ وزير الزراعة  باهتمام وزارة العمل في تشغيل الأيدي العاملة الفلسطينية في القطاع الزراعي، وأكَّد أن وزارة الزراعة ستعمل جنبا إلى جنب مع وزارة العمل في تنفيذ مشاريع الدفيئات الزراعية، قائلا :" لدينا مواصفات هندسية كاملة معتمدة دوليا للدفيئات الزراعية "، مشيرا إلى أن فلسطين هي ثاني دولة في العالم تعمل في التأمين الزراعي، وحققت إنجازا هاما بإنشاء صندوق درء المخاطر الزراعي. وتابع سلطان، إن وزارة الزراعة لديها رؤيا وطنية في تثبيت الناس على أرضهم، من خلال خلق فرص عمل زراعية لهم ، وإن هذا المشروع سيكون فرصة للمساهمة في تحقيق هذه الرؤيا.

وأوضح سلطان، أن المشروع سيتم تنفيذه بعد دراسة أولية من خلال طواقم فنية متخصصة في وزارة الزراعة، لتحديد المستفيدين، وإعداد دراسة الجدوى الاقتصادية للمشروع، مشيراً إلى أن المشروع يجب أن يستهدف المرأة، والفئات المهمَّشة خصوصا في المناطق المصنَّفَة  C، وأن صندوق التشغيل الفلسطيني يجب أن يكون في الواجهة المباشرة مع المستَهدفين في الميدان.

واختتم الطرفان اللقاء بالاتفاق على البدء بتنفيذ المشروع المذكور عبر رؤيا مشتركة ، كما اتفقا على عقد اجتماعات أولية لدراسة آليّات التنفيذ المشتركة من خلال لجنة مشكلة من جميع الأطراف، وسيُعقد الاجتماع الأول غدا الخميس عند الساعة الواحدة ظهرا. علماً أنه تم الاتفاق على عمل مذكرة تفاهم بين كافة الأطراف في القريب العاجل