نتنياهو يؤكد استمرار العملية على حدود لبنان

رام الله- وفا- دفعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الثلاثاء، بتعزيزات عسكرية، إلى الحدود مع لبنان.

ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية، أن الاحتلال الإسرائيلي نقل قوات وعتاد عسكري إلى الحدود الشمالية، استعدادا لاحتمال التصعيد وشن عدوان على لبنان في إطار العلية العسكرية "درع شمالي"، التي بدأها فجر اليوم.

وأضافت أن الجيش ينقل مدفعية إلى الحدود وأجرى تجنيدا جزئيا لقوات الاحتياط لشعبة الاستخبارات العسكرية وسلاح الجو، فيما زج بقوات نظامية من الأسلحة الأخرى.

وكان جيش الاحتلال الإسرائيلي، زعم اليوم الثلاثاء، أنه اكتشف نفقا هجوميا خارقا للسياج الحدودي في منطقة كفر كلا في مرجعيون جنوب لبنان.

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أكد أن العملية التي ينفذها الجيش على الحدود مع لبنان ستستمر حتى انجاز كل الاهداف.

وقال نتنياهو في مؤتمر صحفي، الليلة، في تل أبيب إن "العملية العسكرية التي شرع بتنفيذها الجيش صباحًا، ستستمر حتى تحقق أهدافها، هي ليست عملية موضعية لحظية وسريعة، هي عملية واسعة ومستمرة جندنا لها أفضل خبراتنا وقدراتنا العسكرية".

من جانبه، حمل الرئيس الإسرائيلي رؤوبين رفلين خلال حفل ايقاد شمعة عيد الانوار في قاعدة رامون التابعة لطيران الاحتلال، الحكومة اللبنانية المسؤولة عن كل ما يحدث على الحدود.

متحدث باسم جيش الاحتلال، قال: إنه "جرى تعزيز لواء الكوماندوز كله عند الجبهة مع لبنان وهو منتشر هناك إلى جانب تعزيزات سلاح البرية وسلاح المدرعات. كما تم تعزيز طائرات سلاح الجو وزوارق سلاح البحرية في الشمال. هكذا تجري عمليات عملانية واسعة: أي عملية عسكرية. ونحن نستعد لحدث يستمر لفترة طويلة".

وفي لبنان، أجرى الرئيس اللبناني ميشال عون، سلسلة اتصالات مع كبار المسؤولين لتقييم الموقف في حدودها الجنوبية بعد إطلاق إسرائيل حملة "درع الشمال"، مطالبا أجهزة الأمن بمتابعة الموقف.

وقالت الرئاسة اللبنانية، في بيان مقتضب نشرته على حسابها الرسمي في موقع "تويتر"، مساء اليوم الثلاثاء: "الرئيس عون تابع التطورات في منطقة الحدود الجنوبية بعدما باشرت إسرائيل القيام بحفريات قبالة الأراضي اللبنانية وأجرى لهذه الغاية سلسلة اتصالات شملت رئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس مجلس الوزراء سعد الحريري وقائد الجيش العماد جوزف عون".

وتابعت الرئاسة: "خلال الاتصالات التي أجراها الرئيس عون، تم تقييم الموقف في ضوء المعطيات المتوفرة حول أبعاد العملية الإسرائيلية، وطلب من الأجهزة الأمنية متابعة الموقف بدقة".

وذكرت قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان "اليونيفيل"، أنها عززت دورياتها على حدود لبنان مع إسرائيل بالتعاون مع الجيش اللبناني إثر اطلاق عملية "درع الشمال".

وقالت القوة الأممية، في بيان نشرته على موقعها الرسمي، الثلاثاء، إن الجيش الإسرائيلي "أبلغ اليونيفيل صباح اليوم بأنه بدأ نشاطه جنوب الخط الأزرق للبحث عما يشتبه أنه أنفاق"، موضحة أن الوضع العام في منطقة عملياتها "لا يزال هادئا".

وأشارت القوة الأممية إلى أنها "تعمل مع جميع المحاورين من أجل الحفاظ على الاستقرار العام".

وأفادت في هذا السياق بأن "جنود حفظ السلام التابعين لليونيفيل زادوا من دورياتهم على طول الخط الأزرق، إلى جانب القوات المسلحة اللبنانية، للحفاظ على الاستقرار العام وتجنب أي سوء فهم قد يؤدي إلى تصعيد".