أبو بكر: وضع الأسرى المرضى صعب ومأساوي ويستدعي تدخلا دوليا

 رام الله- وفا- قال رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين اللواء قدري ابو بكر، اليوم الاثنين، إن وضع الأسرى المرضى في سجون الاحتلال الإسرائيلية صعب ومأساوي.

وانتقد ابو بكر الصمت الدولي حيال الجرائم التي ترتكبها ادارة السجون بحق اسرانا في سجون الاحتلال، وعدم وجود إرادة دولية للضغط على سلطات الاحتلال، لاحترام حقوق الأسرى، وتقديم العلاجات اللازمة لهم، رغم ان عددا كبيرا منهم مصابون بأمراض صعبة وخطيرة كالسرطان والشلل وأمراض القلب والأمعاء وغيرها.

أقوال ابو بكر، جاءت خلال زيارته ووفد من الهيئة، للأسيرة المحررة رانيا جبارين في مدينة رام الله، وهي التي تعاني من تفشي مرض السرطان في الكبد والفك والثدي، بسبب سياسة الاهمال الطبي المتعمد خلال فترة اعتقالها التي استمرت لخمس سنوات ونصف.

وأضاف ان عدد المرضى في صفوف الأسرى يزداد بشكل ملحوظ، حيث يعاني المئات منهم من أمراض متفاوتة الخطورة، وهم بحاجة الى العلاج الحقيقي واللازم لأوضاعهم التي تزداد صعوبة مع مرور الأيام.

كما عاد أبو بكر والوفد المرافق، الأسير المحرر المصور الصحفي في وكالة "وفا" جهاد نخلة (45 عاما)، الذي يرقد في مجمع فلسطين الطبي بوضع صحي صعب بسبب معاناته من سرطان في الدماغ.