بيت لحم: وضع حجر الأساس للمرحلة الثانية من مشروع المدينة الصناعية

بيت لحم- وفا- وضعت رئيسة مجلس إدارة هيئة المدن الصناعية والمناطق الصناعية الحرة عبير عودة، والقنصل الفرنسي العام بيير كوشارد، اليوم الخميس، حجر الأساس للمرحلة الثانية من مشروع مدينة بيت لحم الصناعية، على مساحة 41 ألف متر مربع، مقسمة إلى 16 قطعة مباني صناعية متخصصة.

ومن المتوقع أن توفر هذه المرحلة أكثر من 1500 فرصة عمل، وأن تصل قيمة الاستثمار مع نهايتها إلى 150 مليون دولار أميركي، وستسهم في إنتاج العديد من السلع والبضائع المحلية.

واعتبر الجانبان أن بدء تنفيذ المرحلة الثانية يعد إنجازاً كبيراً ويخلق فرصاً استثمارية جديدة، ويعزز من إمكانيات فتح آفاق الأعمال وزيادة الاستثمارات في المدن الصناعية.

وستقوم الشركة المطورة (شركة منطقة بيت لحم الصناعية المتعددة التخصصات BMIP)، من خلال قرض ميسر من الحكومة وبالتعاون مع وكالة التنمية الفرنسية (AFD) بتهيئة الموقع وتسوية الأرض المخصصة للمشروع.

وبينت عودة أن مدينة بيت لحم الصناعية من إحدى المدن الصناعية الحديثة المتكاملة على مستوى الشرق الأوسط، والتي تحظى باهتمام كبير من قبل المستثمرين المحليين والأجانب، لمميزاتها العديدة وقربها من المعابر، إضافة إلى توفر جميع الخدمات الضرورية فيها، والتي تشمل المرافق الخدماتية والأساسية كافة وبمواصفات ومعايير قياسية دولية.

وقالت عودة إن مدينة بيت لحم هي جزء من البنية التحتية التي تعمل الحكومة على تطويرها من أجل حث القطاع الخاص والمستثمرين على الاستثمار في فلسطين، وتحويل التحديات التي نواجهها إلى فرص تعزز النمو وتخلق فرص عمل.

وأشارت الى مساعي الحكومة لتحديث المنظومة القانونية والتنظيمية، والتي من شأنها تحسين بيئة الأعمال وتسهيل الإجراءات، استنادا إلى أجندة السياسات الوطنية والاستراتيجية الاقتصادية.

من جانبه، أكد كوشارد أن بدء العمل في تطوير المرحلة الثانية من مشروع مدينة بيت لحم الصناعية سيساهم بشكل مباشر في التنمية الاقتصادية الشاملة والمستدامة في فلسطين، وسيحقق مزيدا من فرص العمل لخريجي الجامعات ومؤسسات التعليم والتأهيل، وسيخلق بيئة استثمارية جاذبة للأعمال.

بدوره، أكد محافظ بيت لحم كامل حميد أهمية المشروع في التخفيف من البطالة والانفتاح على العالم.

ودعا إلى مزيد من الاستثمارات خاصة وأن هناك رزمة من المشاريع القادمة إلى المحافظة سواء على صعيد البنية التحتية والأمنية والخدمات.

من جانبه، استعرض رئيس مجلس إدارة الشركة المطورة لمدينة بيت لحم الصناعية سمير حزبون واقع المدينة الصناعية والمرحلة التي مرت بها المدينة وترجمتها إلى واقع، واحتضانها لعدد من الاستثمارات.

وطورت المرحلة الأولى للمدينة الصناعية بالكامل على مساحة 60 ألف متر مربع، بواقع 16 مصنعا قائما وعاملا، مطابقة للمواصفات العالمية، حيث تم تشغيل 700 من فنيين مهرة وخريجي جامعات، بينما بلغ  حجم الاستثمار فيها ستين مليون دولار.