"اللجنة الوطنية" تدعو لتوظيف مساعي "اليونسكو" في حماية الصحفيين الفلسطينيين


 

رام الله - وفا- ثمنت اللجنة الوطنية الفلسطينية للتربية والثقافة والعلوم على لسان رئيسها محمود إسماعيل، اليوم الخميس، المساعي التي تقوم بها منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو" لحماية الصحفيين في كافة دول العالم وخاصة مناطق النزاع، وذلك من خلال المرصد الذي قامت بإنشائه "مرصد للصحفيين المغتالين"، لتوثيق عمليات القتل بحقهم بهدف محاسبة الفاعلين والتقليل من نسبة تهربهم من العدالة.

ودعا إسماعيل كافة المؤسسات المحلية الرسمية منها وغير الرسمية، لتوظيف هذه الإنجازات العالمية لخدمة حرية الرأي والتعبير في فلسطين، من خلال تزويد "اليونسكو" بكافة التقارير المطلوبة عن الحالة الفلسطينية وما تعانيه من اعتداءات وتجاوزات احتلالية تصل حد القتل بحق الصحفيين الفلسطينيين، لأهمية ذلك في عملية الرصد التي توفر قاعدة بيانات حول مدى تقدم التحقيقات القضائية الجارية بشأن كل جريمة قتل لصحفي أو مهني في وسائل الإعلام.

وأضاف إسماعيل: "ان البناء على هذه التجربة الدولية مهم وضروري في الوقت الراهن، وذلك وفقا للإحصاءات التي تؤكد استشهاد 48 صحفيا فلسطينيا وأجنبيا بالأراضي الفلسطينية منذ العام 2000"، مؤكدا ان اللجنة الوطنية الفلسطينية للتربية والثقافة والعلوم ستقوم بدور محوري في هذه العملية من خلال التنسيق والتشبيك مع مكتب اليونسكو في فلسطين والبعثة الدائمة لفلسطين لدى "اليونسكو"، وكافة الجهات ذات العلاقة لتسهيل وصول المعلومات وتوثيقها.