مدينة رام الله تشارك بمهرجان الحرفيين في أمستردام

 

أمستردام - وفا- شاركت ثلاث مجموعات من حرفيي مدينة رام الله في مهرجان الحرفيين في أمستردام، وذلك ضمن برنامج التعاون الثقافي بين المدينتين.

وأفادت مديرة دائرة الشؤون الثقافية والمجتمعية في بلدية رام الله، بأن هذه المشاركة هي فاتحة لتعاون استراتيجي سنوي تستفيد منه المدينتان من خبرات بعضهما في مجال تبادل المعرفة في مجال تصنيع الحرف اليدوية، وأن أهمية المهرجان تكمن في أنه يستضيف الإنتاجات اليدوية الحرفية وتنظم خلاله ورشات تعليمية للمشاركين والزوار، ما يتيح المجال لتبادل المعرفة والخبرة والمهارات في مجالات عدة، كما أنه منصة لعرض منتجات الموروث الثقافي الفلسطيني العريق.

وأشارت السيدة سماح حامد، احدى المشاركات، إلى أهمية هذا النوع من التشبيك الذي من شأنه تعزيز سبل التبادل الثقافي ونشر التراث الفلسطيني والتعريف به من خلال تدريب المشاركين في المهرجان على فنون يدوية فلسطينية كالتطريز الذي ساهمت في تقديمه جمعية أصدقاء بيرزيت في المهرجان، وفي المقابل شاركوا هم أنفسهم بالتدريب على خياطة شك الخرز، وهذا مثال بسيط على حيوية تبادل الخبرات والمهارات من أجل تحقيق التطور في خطوط الانتاج وتنويعها.

وأكد أزاد شمس، أن مشاركته في المهرجان كانت بعمل ورشات في مجال إعادة تدوير المنصات الخشبية لإنتاج قطع اثاث واعطاء ورشات في هذا المجال للصغار والكبار، وأن وجود ثقافات مختلفة أكسبته خبرات مختلفة، لكن الأهم هو أن تقدير هذه الثقافات للحرفة والعمل اليدوي زاد من حبه لعمله.

وشملت المشاركة أيضا تنظيم لقاءات لمدارس مهنية مختصة ولقاءات مع فنانين وأساتذة جامعات.