اكسبوتك 2018 حلول تكنولوجية جديدة ومشاركة دولية كبيرة

رام الله- الحياة الجديدة- للعام الـ15على التوالي يستعد أسبوع فلسطين التكنولوجي اكسبوتك 2018لإطلاق فعاليته منتصف الأسبوع تحت شعار "نحو مستقبل أفضل"، بمواضيع جديدة في مجال حلول التكنولوجيا الجديدة التي تمس العديد من القطاعات الحيوية، وتواكب التكنولوجيا العالمية.
ويتخلل اكسبوتك 2018 الذي ينطلق أعماله يوم الثلاثاء المقبل 25 أيلول الجاري، المؤتمر التكنولوجي بمشاركة خبراء دوليين وعرب مختصين في تكنولوجيا المعلومات والحلول التي طبقوها ويعلمون عليها من خلال أربع جلسات رئيسية وهي: الابداع، حيث يشكل هذا القطاع اكبر منبر للإبداع والحلول الاقتصادية والمجتمعية المختلفة، والجلسة الثانية  FinTech& Investment وتشمل الجلسة كل جديد فيما يتعلق باستخدام التكنولوجيا في القطاع المالي والمعاملات الالكترونية، أما الجلسة الثالثة تحت عنوان قطاع الاتصالات والتحديات التي تواجهه والتي ستكون جلسة متخصصة للنظر بالتحديات الجمة التي تواجه القطاع وسبل مواجهتها، والجلسة الرابعة حول العلاقات الدولية التي ستركز على دور دول العالم المختلفة بالاستثمار والتنمية بهذا القطاع وأفق بناء تعاون وشراكات مختلفة وسيشارك بهذه الجلسات مجموعة من الخبراء ومدراء الشركات العالمية وسفراء ومندوبين عن مؤسسات دولية أميركية وبريطانية وفرنسية، وخبراء من الولايات المتحدة وبريطانيا والارجنتين ودبي والكويت والاردن وأراضي الـ48.
وفي هذا السياق، قال رئيس اتحاد شركات أنظمة المعلومات الفلسطينية "بيتا" د. يحيى السلقان إن شعار "نحو مستقبل أفضل"جاء تأكيدا على دور التكنولوجيا في تحسين وتفعيل كافة القطاعات الاقتصادية والنهوض بالاقتصاد الفلسطيني بشكل عام، إضافة الى دوره في توفير فرص عمل وخلق آفاق جديدة بالعمل، بالإضافة الى الشركات الناشئة والرياديين الذين يستثمرون ويستخدموا التكنولوجيا بشكل واضح للبدء بمشاريع اقتصادية مختلفة.
وأضاف أن اليوم الثاني للمؤتمر الأربعاء، متخصص بالحلول الذكية وسيكون بجلستين الأولى بعنوان "Palestine Smart Solutions"، وكل شركة ستقدم عروض مهنية لأفضل الخدمات والمنتجات التي لديها أمام الجهات ذات العلاقة من قطاعات اقتصادية وأكاديمية وحكومية وخاصة، وهذه فرصة للشركات الاستفادة من العروض والخصومات المقدمة من الشركات خلال هذا ليوم، والجلسة الثانية متخصصة بحلول تحديد المواقع تحت عنوان "Geo Smart Location Solutions" بمشاركة كبرى الشركات والخبراء المختصين في هذا المجال.
وأشار إلى أن الشركات الفلسطينية ستتمكن من بحث فرص الاستثمار المشترك مع نظرائهم من الشركات الدولية والخبراء العالميين، منوها إلى أن "اكسبوتك" مناسبة لجذب كبريات الشركات العالمية، بغية الاستفادة من خبراتها.