منظمة التحرير تدين جريمة إعدام الشاب محمد الريماوي وتطالب بتحقيق دولي

رام الله -وفا- أدانت منظمة التحرير الجريمة الاسرائيلية الجديدة بحق أبناء شعبنا والمتمثلة بإعدام الشاب محمد زغلول الريماوي بدم بارد بعد اعتقاله من منزله في قرية بيت ريما فجر اليوم وتعذيبه بشكل وحشي حتى فارق الحياة، وطالبت بفتح تحقيق دولي وعاجل في هذه الجريمة .

وقالت دائرة حقوق الانسان والمجتمع المدني في منظمة التحرير في بيان صدر عن مكتبها الاعلامي، إن هذه الجريمة البشعة تكشف الوجه الحقيقي لهذه الحكومة اليمينية المتطرفة وتأتي استمرارا للسياسة الاسرائيلية المتواصلة لتجاوز حقوق شعب فلسطين  وتصفية قضيته من خلال الضغط السياسي والدبلوماسي والاقتصادي لتركيعه وإجباره على الخضوع لصفقة القرن.

وطالبت المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الانسان وكافة المؤسسات الدولية بفتح تحقيق فوري في هذه الجريمة النكراء، وتقديم مرتكبيها الى المحاكم الدولية  لمحاسبتهم وايقاع العقوبات التي يستحقونها بحقهم.

وحملت منظمة التحرير الادارة الاميركية التداعيات المترتبة على استشهاد الشاب محمد الريماوي وكل ما يترتب على السياسات الاسرائيلية التي لا تجرؤ على ارتكاب هذه الجرائم لولا التشجيع والدعم اللامحدود من قبل إدارة ترمب