إطلاق مجلس الأعمال الفلسطيني الكندي

رام الله- وفا- أعلنت الممثلية الكندية في مدينة رام الله، إطلاق مجلس الأعمال الفلسطيني الكندي، ومشروع "وصلني" الذي ينفذه منتدى سيدات الأعمال.

 جاء ذلك خلال فعالية نظمها مكتب الممثلية الكندية في رام الله، بحضور وزير تنويع التجارة الدولية الكندية جيم جوردون كار، وممثل كندا لدى دولة فلسطين دوغلاس سكوت براودفوت، وزياد عنبتاوي الذي سيرأس المجلس، وممثلين عن القطاع الخاص.

وأكد كار أهمية إطلاق مجلس الأعمال الفلسطيني الكندي، كونه سيسهم في التنمية الاقتصادية في فلسطين، وتعزيز العلاقات التجارية الثنائية.

وأعلن كار أن حكومة بلاده ستقدم تمويلا لمساعدة منتدى سيدات الأعمال لتنفيذ برنامج "وصلني"، الذي سيساعد الخريجات والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة المملوكة للنساء. حيث من المفترض أن تستفيد من البرنامج 81 خريجة و27 من المشاريع الصغيرة والمتوسطة التي تملكها نساء.

من جهته، قال عنبتاوي، "نحن في  اتحاد جمعيات رجال الأعمال وضعنا في أولوياتنا تفعيل وتنشيط العمل التجاري من خلال المجالس، وهناك خصوصية لهذا المجلس وآفاقه واعدة".

وأشار لوجود فرص كبيرة يجب استثمارها، خاصة أن وجود الفلسطينيين في أي دولة نعمل معها هو عامل مساعد ومعيار من معايير النجاح، هذا لجانب العلاقة المميزة مع مجلس الأعمال العربي الكندي.

وأوضح عنبتاوي أن المجلس سيعمل على تعزيز وزيادة التجارة البينية، وإنشاء استثمارات في قطاع الـ"ICTK"، وفي مجال التعاون البحثي.

بدورها، أوضحت المديرة التنفيذية لمنتدى سيدات الأعمال دعاء وادي أن برنامج "وصلني" يأتي ضمن رؤية المنتدى لإيجاد فرص عمل للخريجات، من خلال بناء قدراتهن لتسهيل إدماجهن في سوق العمل، والتفكير بشكل ريادي لخلق مشاريع مستقبلية مدرة للدخل.