مقدسيون يتصدون لحفل عشاء أقامته السفارة الأمريكية في أحد فنادق العاصمة المحتلة

القدس المحتلة- الحياة الجديدة- ديالا جويحان- تصدى العشرات من ابناء مدينة القدس، مساء اليوم الأربعاء، لحفل عشاء أقامته السفارة الامريكية في فندق النوتردام بالقرب من باب الجديد أحد ابواب البلدة القديمة، وسط تواجد مكثف لشرطة الاحتلال.

وقال أمين سر إقليم القدس لحركة فتح شادي إمطور، "بعد قرار الرئيس الامريكي دونالد ترامب المشؤوم بإعلان القدس لدولة الاحتلال ونقل سفاراة بلاده اليها، جئنا اليوم لنجدد رفضنا للاحتفال الامريكي- الاسرائيلي بقلب المدينة المقدسة، وللتأكيد على الموقف الفلسطيني الرافض لكافة سياسات ترامب اتجاه الفلسطينين".

وأكد المطور في حديث لـ" الحياة الجديدة" أن الوقفة جاءت لارسال عدة رسال لكل من شارك في حفل العشاء داخل الفندق بأن القدس عربية، ومن يشارك بمثل هذه الاحتفالات يعد مشاركاً في تهويدها".

وأضاف المطور، " نشكر ونثني على جهود المؤسسات الوطنية الفلسطينية ورجال الاعمال الذين رفضوا هذه الدعوة، والخزى والعار لمن قبل هذه الدعوات".

بدوره، قال مسؤول ملف المقدسات في إقليم القدس لحركة فتح عوض السلايمة، "إن وجودنا أمام مقر فندق النوتردام كان مهماً لرصد الذين شاركوا في الحفل، حيث تراجع البعض منهم عن المشاركة بعد التأكيد على أن الاحتفال يزيد من تهويد مدينة القدس".

ومن ناحيتها، أكدت عضو اقليم القدس لحركة "فتح" الدكتورة كفاح ردايدة أن السفير الامريكي لدى دولة الاحتلال، استقبل على مدار يومين متتاليين، رجال اعمال وسياسين داخل الفندق النوتردام.