نقابة الصحفيين تدين اعتداء قوات الاحتلال على الصحفيين

رام الله- وفا- أدانت نقابة الصحفيين الفلسطينيين اعتداء قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، على الوقفة التضامنية مع الزميل علي دار علي مراسل تلفزيون فلسطين بدعوة من نقابة الصحفيين والمكتب الحركي في هيئة الإذاعة التلفزيون الفلسطينية، والذي كان يمثل في تلك الأثناء أمام المحكمة العسكرية في سجن عوفر.

كما أدانت النقابة قرار محكمة الاحتلال العسكرية بتمديد اعتقال الزميل علي دار علي حتى الثاني عشر من الشهر الجاري بتهمة التحريض على "دولة الاحتلال" عبر وسائل التواصل الاجتماعي. 

واستنكرت النقابة استهداف قوات الاحتلال للصحفيين أثناء تغطيتهم لمظاهرة في قرية رأس كركر غرب مدينة رام الله، ما أدى لإصابة الزملاء مصور وكالة الأنباء الفرنسية عباس مومني، ومراسل الوكالة جوزيف دايك، ومصور جريدة الحياة الجديدة عصام الريماوي، بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، في أنحاء مختلف من أجسامهم بعد استهدافهم بشكل مباشر.

وطالبت نقابة الصحفيين الفلسطينيين في ظل هذه الحرب المفتوحة على الصحفيين الفلسطينيين، الاتحاد الدولي للصحفيين واتحاد الصحفيين الأوروبي واتحاد الصحفيين العرب والأمم المتحدة ومنظماتها كافة بالعمل على فرض الضغوط على دولة الاحتلال وإدانة ممارساتها وانتهاكاتها للحريات الإعلامية في الأراضي الفلسطينية، وفرض القيود عليها لوقف جرائمها المتواصلة ضد الصحفيين والصحافة الفلسطينية.

وأكدت نقابة الصحفيين أن هذه الجرائم المتواصلة لن تثني الصحفيين الفلسطينيين المؤمنين بإنسانية رسالتهم عن الاستمرار في كشف وفضح جرائم الاحتلال ضد أبناء شعبنا الفلسطيني.