الهرفي يبحث مع مسؤول فرنسي تداعيات وقف تمويل الأونروا

باريس- وفا-  بحث سفير دولة فلسطين لدى فرنسا سلمان الهرفي مع إيمانويل لونان المستشار الدبلوماسي لرئيس الوزراء الفرنسي إدوار فيليب، عددا من المواضيع ذات الاهتمام المشترك، ومن بينها وقف الولايات المتحدة الأميركية تمويل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا".

ووضع الهرفي مضيفه بصورة آخر التطورات. واعتبر وقف الولايات المتحدة تمويل "الأونروا" محاولة أميركية لشطب واحدة من أهم قضايا الحل النهائي عن طاولة المفاوضات، ومحاولة فرض وقائع على الأرض، وممارسة الضغط على القيادة الفلسطينية.

واعتبر الهرفي أن المحاولة الأميركية ستفشل حتماً لأنها تخالف جميع الأعراف والشرائع والقوانين الدولية، والقرارات الأممية، ولأنها ستصطدم بالإرادة الفلسطينية الصلبة.

وتطرق الهرفي إلى الاجتماع الوزاري الفلسطيني الفرنسي الذي سيعقد قبل نهاية العام الجاري في مدينة رام الله، وأهميته في تطوير وتمتين العلاقات الفلسطينية الفرنسية.

من جهته، أكد لونان على المواقف الفرنسية الثابتة والمستندة لحل الدولتين، وضرورة الالتزام بقرارات الشرعية الدولية بالوقف الفوري للبناء الاستيطاني، وبالعودة إلى طاولة المفاوضات.

كما عبر عن أسف بلاده للقرار الأميركي بوقف تمويل "الأونروا"، والانعكاسات السلبية لهذا القرار بالنظر إلى الدور الكبير الذي تلعبه هذه المنظمة الأممية في توفير التعليم والصحة لملايين اللاجئين الفلسطينيين.