رام الله: إصابة صحفيين بالاختناق خلال وقفة تضامنية مع الزميل دار علي قرب "عوفر"

محكمة "عوفر" تؤجل محاكمته إلى الثاني عشر من الشهر الجاري

رام الله - وفا- أصيب عدد من الصحفيين، اليوم الثلاثاء، بحالات اختناق، جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، الذي أطلقته قوات الاحتلال الإسرائيلي صوب الذين اعتصموا قرب معسكر "عوفر" غرب مدينة رام الله، تضامنا مع زميلهم مراسل تلفزيون فلسطين علي دار علي، المعتقل منذ 20 يوما.

وشارك في الوقفة التضامنية التي دعت اليها نقابة الصحفيين، والهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون، بالتزامن مع وقفة مماثلة في مدينة غزة، المشرف العام على الإعلام الرسمي الوزير أحمد عساف، والنقيب ناصر أبو بكر، ورئيس الهيئة العليا لشؤون الأسرى والمحررين أمين شومان، ومجموعة من الزملاء الصحفيين.

وأفادت مراسلتنا، بأن محكمة "عوفر" أجلت محاكمته إلى الثاني عشر من الشهر الجاري.

يذكر أن تلك القوات اعتقلت دار علي في الخامس عشر من آب الماضي، بعد دهم منزله في قرية برهام شمال غرب رام الله؛ بحجة التحريض على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك".

يشار إلى أن مسلسل الانتهاكات الإسرائيلية بحق الصحفيين ما زال متواصلا ومستمرا، حيث سجل خلال شهر تموز الماضي 31 انتهاكا بحقهم في محافظات الوطن.