استطلاع: 60% من الأميركيين يؤيدون عزل ترمب

واشنطن- وفا- أظهر استطلاع رأي لصحيفة "واشنطن بوست"، وشبكة "اي بي سي نيوز"، أن 60% من الأميركيين يؤيدون عزل الرئيس الأميركي دونالد ترمب، وأن الأغلبية تدعم المحقق الخاص روبرت مولر الذي يجري تحقيقا في التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية.

وذكرت وكالة "بلومبرج" للأنباء، أن استطلاع الرأي أظهر أن غالبية الأميركيين تحولت ضد ترمب، وتدرك جهوده للتأثير على وزارة العدل، وتحقيق المستشار الخاص روبرت مولر واسع النطاق.

وقال 63% من الذين شملهم الاستطلاع، إنهم يدعمون التحقيق الذي يجريه مولر، بينما أبدى 29% معارضتهم له.

ورأى ما يقرب من نصف الأميركيين أو 49% تحديدا، أن الكونجرس يجب أن يبدأ إجراءات توجيه اتهامات لترمب والتي يمكن أن تؤدي في النهاية إلى إقالته من منصبه، في حين يرى 46 % أنه لا ينبغي على الكونجرس

وحسب الاستطلاع، فإن 36%  فقط من الأميركيين يوافقون على أداء ترمب في البيت الأبيض. وشمل الاستطلاع الجديد 1003 أشخاص بالغين، في الفترة الممتدة بين 26 و29 آب الماضي.

وتختلف شعبية الرئيس الجمهوري بشكل كبير حسب التوجهات السياسية: 78% من الجمهوريين يوافقون على أدائه، في حين يعارضه 93% من الديمقراطيين و59% من المستقلين.

وفي آخر استطلاع للرأي أجرته واشنطن بوست و"إيه بي سي نيوز"، في نيسان (أبريل)، وافق 40% من الأميركيين على أداء ترمب، بينما عبر 56% منهم عن رفضهم لهذا الأداء.

وتلقى ترمب ضربتين نهاية الشهر الماضي، عندما أقر محاميه مايكل كوهين، بذنبه في ارتكاب انتهاكات تتعلق بتمويل الحملة الانتخابية الرئاسية 2016، وكذلك إدانة رئيس حملته السابق بول مانافورت بالاحتيال الضريبي والمصرفي.