اختيار اثنين من خريجي "القدس المفتوحة" ضمن قائمة العقول الفذة والتفكير الإبداعي على مستوى العالم

رام الله - الحياة الجديدة- أعلن موقع (az-excellence) العالمي المتخصص في شؤون الإبداع والتميز عن اختيار اثنين من خريجي القدس المفتوحة ضمن قائمة العقول الفذة والتفكير الإبداعي المؤثرة على المستوى العالمي.
وضمت القائمة كلًا من خريج الجامعة محمود رواجبة الذي أسس لمنهجية عمل رائدة ارتقت به إلى المركز الأول في مؤسسات ومجالات متعددة، والمعلمة حنان الحروب التي حازت جائزة أفضل معلم في العالم لعام 2016.
يذكر أن محمود رواجبة يتبوأ منصب خبير الإبداع والابتكار المؤسسي في جمارك دبي ولقب بـ (رائد الابتكار) من خلال الأداء النوعي والفكر الاستثنائي الذي قدمه في جامعة الإمارات في قلب مدينة العين من العاصمة أبوظبي.
وبلغ العائد التراكمي لتطبيق أفكار وابتكارات التطوير وما نجم عنها من ترشيد للنفقات منذ انطلاق العمل بأنظمة الأفكار والاقتراحات بجمارك دبي في عام 2004 وحتى نهاية عام 2015 نحو مليار وسبعين مليون درهم، منها ما يزيد على (100) مليون درهم كإيرادات سنوية مستمرة من ابتكارات رواجبة التي تم تطبيقها منذ 2014 في دائرة جمارك دبي.
كما بلغ عدد الأفكار التي قدمها موظفو الدائرة من خلال أنظمة الأفكار والاقتراحات فيها في هذه الفترة (17771) فكرة، حصلت من خلالها جمارك دبي على (59) جائزة محلية وعالمية في مجال الإبداع والابتكار.
وكانت حنان الحروب خريجة جامعة القدس المفتوحة اتخذت لنفسها منهجًا خاصًا في التعليم يساعد الأطفال على تجاوز الصدمات التي يعيشونها ويشاهدونها وتدفع بهم إلى العنف، ونالت بسببه عام 2016 جائزة "أفضل معلم في العالم" التي تقدمها مؤسسة فاركي البريطانية.
وكانت القائمة ضمت أربعة قادة مؤثرين على مستوى العالم، وهم بالإضافة إلى رواجبة والحروب، رجل الأعمال الراحل ستيف جوبز المؤسس الشريك والمدير التنفيذي السابق لشركة (أبل) ورئيس مجلس إدارتها، وهو أيضًا الرئيس التنفيذي السابق لشركة (بيكسار) وعضو في مجلس إدارة شركة (والت ديزني). كما ضمت الإماراتي خالد المؤذن الملقب بـ"صائد الجوائز" لتميزه في مجال المعرفة والمهنية والابتكار في مجال تخصصه.
وأوضح رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو أن الجامعة تولي طلبتها وخريجيها، وخاصة المتفوقين والمتميزين منهم، اهتمامًا خاصًا، مشيرًا إلى أن اختيار اثنين من أصل أربعة ضمن قائمة العقول الفذة والتفكير الإبداعي المؤثرة على المستوى العالمي يعدّ مؤشرًا على مخرجات الجامعة ومهارات خريجيها وقدرتهم على الإنجاز والتميز، ليس على مستوى فلسطين فحسب، وإنما على المستويين العربي والعالمي، ويعدّ أيضًا تعزيزًا لجهود الجامعة في توظيف أحدث استراتيجيات التعليم ونظمه وطرائق التدريس الحديثة من خلال توظيف التكنولوجيا في إطار التعليم المدمج الذي تتبعه الجامعة.
من جهته، أكد أ. د. محمد شاهين، مساعد رئيس الجامعة لشؤون الطلبة، أن هذه الإنجازات جزء من إنجازات طلبة الجامعة، ومنها حصول الخريجة ازدهار الخطيب على لقب أفضل معلمة في فلسطين لعام 2017 في نسختها الأولى، وكذلك حصول طلبة الجامعة على المراتب الأولى لخمس سنوات متتالية في مسابقة البحوث العلمية للملتقى الإبداعي الطلابي السنوي الذي يعقده اتحاد الجامعات العربية، لافتًا إلى احتلال العديد من خريجي الجامعة لمناصب متقدمة، سواء كان ذلك في القطاع الحكومي أم القطاعين الخاص والأهلي.