الصحة الإسرائيلية تتستر على وفاة مسن بـحمى غرب النيل

رام الله - الحياة الجديدة- تتستّر وزارة الصحة الإسرائيليّة، منذ ثلاثة أسابيع على وفاة مسن بعد إصابته بـ"حمّى غرب النيل"، وهي أوّل حالة وفاة بالمرض منذ انتشاره، وفق ما ذكره التلفزيون الرسمي الإسرائيلي، "كان 11"، أمس، الأربعاء.

ونقلت القناة عن مصادر في الوزارة أرقاما صادمة، منها أن 10 أشخاص يموتون سنويًا نتيجة التعرض للسعات بعوض ينقل الحّمى.

وحسب ما نشر موقع "عرب 48"، فقد طرأ، العام الجاري، ارتفاع حادّ في عدد المصابين بحمى غرب النيل، إذ أعلنت وزارة الصحة الإسرائيلية عن إصابة ما لا يقل عن 68 شخصًا بالفيرس، منها 7 في حال صحيّة حرجة، بينما سجّلت 50 إصابة منذ العام 2011.

وكانت وزارة حماية البيئة الإسرائيليّة، أعلنت في بيان صدر عنها الخميس الماضي، أنها رصدت عددا من البعوض الحامل للفيروس المسبب لحمّى غرب النيل في مناطق مختلفة من البلاد، ما يثير مخاوف من انتشار الحمّى.

ودعت وزارة حماية البيئة السلطات المحليّة إلى مضاعفة جهودها من أجل تخفيف احتمال تعرّض السكان إلى لسعات البعوض، كما أوصت السكان بالابتعاد عن أماكن تجمّع البعوض، مثل المستنقعات المائيّة، وبرك المياه الراكدة.

ومن بين المناطق التي انتشر فيها البعوض، هي: قيسارية، برديس حنا، كركور، المجلس الإقليمي ألونا، بنيامينا، والمجلس الإقليمي منشي، ماتي يهودا ومزكيرت باتيا.