الحكومة تنعى الروائي السوري الكبير حنا مينه

رام الله - الحياة الجديدة-  نعت حكومة الوفاق الوطني، اليوم الأربعاء، الروائي والكاتب العربي السوري الكبير حنا مينه، الذي وافته المنية في دمشق عن عمر يناهز (94 عاما)، بعد رحلة عطاء طويلة، رفدت الثقافة، والفن، ورفعت الرواية العربية عاليا في المشهد  الحضاري، والانساني برمته.

وتقدم المتحدث الرسمي باسم الحكومة يوسف المحمود من ذوي الفقيد الكبير، ومن أبنائه، وعلى رأسهم الفنان سعد مينه، ومن أهلنا في الجمهورية العربية السورية، ومن أبناء أمتنا العربية بأحر التعازي والمواساة، قائلا: نحن في فلسطين نقف اليوم في وداع ثائر ضد الاستعمار،  ونصير للفقراء، والمعدمين، ومثقف، وروائي عربي، وعالمي كبير، ظل يحمل فلسطين في قلبه، وفي قلمه، وظلت فلسطين تمثل له الجنوب الجريح من الروح والوطن.

وأوضح أن الروائي الكبير مينه باقٍ بيننا، في كل ما كتب وعبر عنه، خصوصا في رواياته التي تشكل بمجملها ملحمة الحب، والبطولة، والحس الإنساني الذي تعكسه الروح العربية الخالدة في احدى تجلياتها.