كلمة الحياة الجديدة

عيد سعيد وأمل أكيد

نستقبل العيد كما في كل مرة بفرح ومسرة، لأننا لا نكف عن الأمل، ولأننا "نحب الحياة إذا ما استطعنا إليها سبيلا" والعيد يقدم لنا بعض هذا السبيل، وهو يتعطر بقداسة معانيه السماوية، خاصة عيد الأضحى الذي يصح أن نسميه عيد الحج الذي هو الركن الخامس من أركان الإسلام الحنيف.

لنا هذه الطبيعة الإيمانية، بروحها الإنسانية التواقة دائما للبهجة، بقدر ما في البهجة من تطلع ولحظة حرية، ولكن لا تخلو بهجتنا كلما حل العيد من الحسرة والحزن النبيل على أحباء لنا من أبناء شعبنا،  ارتقوا شهداء الى السماوات العُلى، برصاص الاحتلال وقذائف سياساته الدموية والعنصرية العنيفة، وأحباء آخرين لنا أسرى في سجون الاحتلال، وجرحى ينازلون الألم بالصبر والأمل، وأهل لكل هؤلاء الفرسان، يعانون مرارة الفقد، وهم قابضون على جمرة  الصمود والتحدي، لهم جميعا أنبل التحيات وأزكاها وأطيب التهاني بعيد الأضحى المبارك.

شهداؤنا أحياء في جنات الرحمن، برعاية الله وحكم كتابه العزيز، أسرانا الى الحرية لا محالة، بعزم الحرية وقوة حضورها في قلوبهم، وبثبات الموقف الوطني الذي لا يرى سلاما دون تحررهم، وجرحانا إلى الشفاء والعافية، برحمة الرحيم الكريم وحنوه، وشعبنا إلى الاستقلال والدولة، بإرادته الحرة وقراره الوطني المستقل، وقيادته الحكيمة الشجاعة، وبمشيئة العلي القدير قبل كل قول، وبعد كل قول، وهذا هو خطاب الأضحى عندنا، وهذه دونما أدنى شك دعوات حجاجنا الذين طافوا حول الكعبة المشرفة، وساروا في أيّام التشريق، وهم أشد ذكرا لله حمدا وشكرا، فحج مبرور وذنب مغفور وسعي مشكور لحجاجنا الكرام، وكل عام وطريق الحج سالكة ودروب الإيمان عامرة.

كل عام وشعبنا بخير الأمل والتطلع، وأمتنا بعزم النهوض للتآلف والوحدة، كل عام ومنظمة التحرير الفلسطينية، وقيادتنا الوطنية، بعافية التحدي والنضال صعودا نحو الدولة، بعاصمتها القدس الشريف بزعامة رئيسها، قائد شعبنا ومشروعنا الوطني الرئيس أبو مازن.

وكل عام وصحافتنا وإعلامنا الوطني، بإبداعات المهنة وأخلاقياتها، وبشجاعة الكلمة وصدقها وحريتها المسؤولة، وبوضوح الصورة وسلامتها.. أضحى مبارك وكل عام وفلسطين بخير لكل أهلها وأحبتها، ولكل تفاصيل حياتها وحضورها النضالي والإبداعي الحضاري والإنساني، ولكل منظماتها ومؤسساتها الرسمية وشبه الرسمية، وتشكيلاتها المدنية والاجتماعية السائرة في دروب بنائها وتطورها، كل عام وفلسطين الماضي والحاضر والمستقبل، فلسطين الأمل والعمل، بعافية المحبة والتنور والبناء والتقدم، حتى عيد سلامها، سلام الحق والعدل والكرامة، سلام الحرية والاستقلال.

رئيس التحرير