هدف قاتل يهدي يوفنتوس الفوز على مستضيفه كييفو

في أول ظهور لرونالدو

ميلانو - رويترز - حوّل يوفنتوس تأخره ليحقق فوزا مثيرا 3-2 على مستضيفه كييفو في أول مشاركة لكريستيانو رونالدو مع حامل لقب دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم لكنه لم ينجح في هز الشباك أمس السبت.

وتصدى المخضرم ستيفانو سورنتينو حارس كييفو لعدة محاولات من رونالدو وألغى الحكم هدفا قرب النهاية للضيوف بداعي لمس الكرة ليد قائد البرتغال في مرحلة الإعداد لتلك الفرصة وذلك بعد الاستعانة بنظام حكم الفيديو المساعد.

ووضع سامي خضيرة يوفنتوس في المقدمة بعد ثلاث دقائق من البداية عندما هيأ جيورجيو كيليني برأسه تمريرة ميراليم بيانيتش من ركلة حرة للدولي الألماني الذي سدد في الشباك من مدى قريب.

وبدا كييفو متفوقا وأدرك ماريوش ستيبنسكي التعادل بضربة رأس إثر تمريرة إيمانويلي جياكيريني العرضية قبل سبع دقائق من نهاية الشوط الأول.

وساءت الأمور أكثر ليوفنتوس عندما تعرض لاعبه السابق جياكيريني لعرقلة داخل منطقة الجزاء بواسطة جواو كانسيلو ونفذها بنفسه ليمنح كييفو التقدم 2-1 في الدقيقة 56 لكن ضغط ليوناردو بونوتشي على ماتيا باني دفعه للتسجيل بالخطأ في مرماه بالدقيقة 75.

وبدا أن يوفنتوس حسم الفوز عندما أرسل ماريو مانزوكيتش ضربة رأس في الدقيقة الأخيرة دخلت المرمى لكن بعد مراجعة حكم الفيديو ألغاه الحكم بداعي أن رونالدو لمس الكرة بيده قبل الهدف.

وتعرض الحارس سورنتينو لإصابة في هذه الواقعة وكان يتلقى العلاج على الأرض بينما يتجادل لاعبو الفريقين حول صحة الهدف.

لكن في الهجمة التالية أرسل أليكس ساندرو تمريرة عرضية أرضية من الناحية اليسرى حولها فيدريكو برنارديسكي في الشباك.

وكان رونالدو، أفضل لاعب في العالم خمس مرات، قريبا من تسجيل هدفه الأول في الدوري الإيطالي في بداية اللقاء عندما سدد من عند منطقة الجزاء بعد وقت قصير من هدف خضيرة.

وشعر رونالدو بالإحباط في الشوط الثاني عندما تألق سورنتينو وتصدى بيد واحدة لتسديدته القوية ثم مرة أخرى تصدى حارس كييفو لركلة حرة من قائد البرتغال.

وكانت له محاولة أخرى بدلت اتجاهها عندما اصطدمت الكرة بمنافسه فابريتسيو كاتشاتوري وذهبت بعيدة عن المرم