الجمعية البلجيكية الفلسطينية تعرب عن قلقها إزاء اعتقال الاحتلال الفنان عوض

رام الله- الحياة الجديدة- أعربت الجمعية البلجيكية الفلسطينية عن قلقها إزاء اعتقال الفنان مصطفى عوض في سجون الاحتلال الإسرائيلي، وتخوفها من تعرضه للتعذيب والمعاملة اللاإنسانية.

ويقبع الفنان البلجيكي من أصل فلسطيني مصطفى عوض في السجون الإسرائيلية منذ تموز الماضي.

وولد الفنان عوض في مخيم عين الحلوة في لبنان، وقرر زيارة فلسطين بتاريخ 19 تموز 2018 حيث اعتقلته قوات الاحتلال الإسرائيلي عند دخوله الحدود.

ومنذ تاريخ اعتقاله وهو يتعرض لتحقيق قاس بمعدل 20 ساعة، علما أنه يعاني من مشاكل صحية منها آلام في أسفل الظهر.

يذكر أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي حرمته من أبسط حقوقه، وهي توفير محامي للدفاع والاتصال بعائلته لمدة أسبوعين، وبعد 20 يوما من الاعتقال، تمكن من الالتقاء بالقنصل البلجيكي بتاريخ 20 آب.

وفي 16 آب كان من المفترض أن يمثل أمام المحكمة الإسرائيلية لكن تم إعادته مجددا لمركز تحقيق إسرائيلي.

يذكر أن مصطفى عوض يعمل متطوعا في عدة مؤسسات، كما يعمل في مجالات أخرى كالمجال المسرحي والثقافي والدفاع عن حقوق الإنسان، وهو أحد مؤسسي فرقة "راجعين" للدبكة الفلسطينية حيث شارك في العديد من الفعاليات في بلجيكا وأوروبا.