ارتفاع الذهب واليورو وانخفاض النفط

عواصم- رويترز- حقق الذهب مكاسب محدودة في التعاملات الآسيوية اليوم بعد أن هبط إلى أدنى مستوى في 19 شهرا في الجلسة السابقة، لكن المعدن الأصفر ظل على مسار أكبر خسارة أسبوعية منذ منتصف عام 2017.

وارتفع الذهب 0.1 بالمئة في المعاملات الفورية إلى 1175.22 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة "06:37 بتوقيت جرينتش"، بينما انخفض المعدن الأصفر 0.2 بالمئة في العقود الأميركية الآجلة إلى 1181.30 دولارا للأوقية.

وعلى أساس أسبوعي، خسر الذهب 2.9 بالمئة فيما قد يكون سادس تراجع أسبوعي على التوالي. وسجل المعدن أدنى مستوياته منذ كانون الثاني 2017 عند 1159.96 دولار للأوقية الخميس.

ومن بين المعادن النفيسة الأخرى، ارتفعت الفضة 0.2 بالمئة إلى 14.64 دولار للأوقية، لكنها اتجهت إلى تسجيل أكبر تراجع أسبوعي منذ أوائل شباط.

وارتفع البلاتين 0.4 بالمئة إلى 780 دولارا للأوقية، لكنه على مسار تسجيل أكبر انخفاض أسبوعي منذ تشرين الثاني 2015.

وزاد البلاديوم 0.1 بالمئة إلى 890.50 دولار للأوقية، لكنه ما زال على مسار تسجيل هبوط على أساس أسبوعي.

وانخفضت أسعار النفط اليوم، مع اتجاه الخام الأميركي نحو سابع تراجع أسبوعي وسط زيادة المخاوف بشأن تباطؤ النمو الاقتصادي العالمي ما قد يحد من الطلب على البترول في ظل تراكم المخزونات.

وانخفضت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت ثلاثة سنتات إلى 71.40 دولارا للبرميل. وهبطت العقود الآجلة للخام الأميركي سنتا واحدا إلى 65.45 دولارا للبرميل.

وأظهرت بيانات الأربعاء زيادة كبيرة مفاجئة في مخزونات الخام في الولايات المتحدة مما غذى القلق بشأن توقعات الطلب على الوقود، بالإضافة إلى تعرض الخام لضغوط من موجة بيع واسعة في السلع الأولية الصناعية مثل النحاس والأزمة المالية في تركيا.

وقال بنك (إيه.إن.زد) في مذكرة "المستثمرون لا يزالون حذرين مع بقاء الزيادة المفاجئة في المخزونات الأميركية يوم الأربعاء حاضرة في أذهانهم".

وتبادلت الصين والولايات المتحدة فرض رسوم جمركية على سلع ومنتجات وهددتا بفرض رسوم أخرى على صادرات قيمتها مليارات الدولارات، مما قد يؤثر على النمو الاقتصادي العالمي.

وفي الوقت نفسه هزت الأزمة التي تعصف بالليرة التركية الأسواق الناشئة وترددت آثارها عبر أسواق الأسهم والسندات والمواد الخام.

وأظهرت بيانات أميركية الأربعاء الماضي أن انتاج الخام في الولايات المتحدة ارتفع بمقدار 100 ألف برميل يوميا إلى 10.9 مليون برميل يوميا في الأسبوع المنتهي في العاشر من آب. وزادت مخزونات النفط الأميركية 6.8 مليون برميل، وهي أكبر زيادة أسبوعية منذ آذار من العام الماضي.

ويظهر الطلب الآسيوي علامات على التباطؤ مع تضرر اقتصادات بعض أكبر مشتري النفط في العالم من النزاعات التجارية وقوة الدولار.

وارتفع اليورو اليوم، ولليوم الثاني على التوالي أمس وسط آمال بأن تقود المباحثات التي ستجري الأسبوع الجاري بين الولايات المتحدة والصين إلى انحسار التوترات التجارية بين البلدين، وهو ما أدى إلى انخفاض الدولار.

وكان اليورو تعرض لضغوط في الأسابيع الأخيرة بفعل مخاوف بشأن انكشاف بنوك منطقة اليورو على تركيا بعد هبوط الليرة هذا الشهر.

واستفاد الدولار مع اتجاه المستثمرين إلى البحث عن ملاذات آمنة.

وارتفع اليورو 0.1 بالمئة إلى 1.1385 دولار بينما هبط مؤشر العملة الأميركية الذي يقيس أداءها مقابل سلة عملات كبرى 0.1 بالمئة إلى 96.513 .

وارتفع الين الياباني 0.1 بالمئة إلى 110.74 ين، كما ارتفع الجنيه الاسترليني مستفيدا من تراجع الدولار.

واتفقت الصين والولايات المتحدة الخميس على إجراء جولة جديدة من المباحثات التجارية في 21 - 22 آب، وهو ما دعم اليوان.

وبعد التعافي يوم الخميس، تراجع اليوان في تعاملات الأسواق الخارجية 0.2 بالمئة إلى 6.8727 يوان للدولار.

وهوت الليرة التركية إلى مستوى قياسي عند 7.24 ليرة للدولار الاثنين قبل أن ترتفع على مدى ثلاثة أيام بدعم من عوامل كان من بينها إجراءات نفذها البنك المركزي التركي لدعم العملة المحلية وتعهد قطر باستثمار 15 مليار دولار في تركيا. وارتفع الدولار الاسترالي 0.1 بالمئة إلى 0.7265 دولار أميركي.