حالات تحقيق من قبل الشاباك الإسرائيلي مع ناشطين يساريين

تل أبيب - وفا- أعلنت نائبة المستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية دينا زيلبر مؤخرا بأنها ستفحص وستحقق في عدة حوادث قام جهاز الشاباك الإسرائيلي بالتحقيق مع مواطنين إسرائيليين وأجانب خلال دخولهم إلى إسرائيل، وسألهم عن تفاصيل علاقاتهم مع منظمات يسارية.

وكان جهاز الشاباك احتجز الصحفي الأميركي بيتر بينرت بعدما استجوبه حول مواقفه السياسية في مطار بن غوريون الدولي.

وقام الصحفي فور عودته الى الولايات المتحدة بكتابة مقال حول معاملة الشاباك له بعنوان "تم استجوابي في مطار بن غوريون بسبب مواقفي وآرائي"، وأوضح أنه جاء الى اسرائيل للمشاركة باحتفالات "بات ميتسفا" (بلوغ سن 13 عاما) لابنة شقيقه.

يذكر أنه في الأشهر الأخيرة تم توقيف عدد من الناشطين اليساريين في المطار، بينهم مواطنين إسرائيليين خلال دخولهم الى إسرائيل: ففي أيار الماضي أوقفت الإسرائيلية تانيا روبنشطاين عندما عادت من مؤتمر في السويد، كما تم توقيف يهوديت ايلاني، وهي إسرائيلية قامت بتغطية الاستعدادات لإطلاق اسطول الى قطاع غزة من قبل التلفزيون الاجتماعي.