"القدس المفتوحة" تفوز كقائد لمشروع (أراسموس +)

بعنوان "تدريس اللغة الإنجليزية كلغة أجنبية في مؤسسات التعليم العالي الفلسطينية"

رام الله- الحياة الجديدة- فازت جامعة القدس المفتوحة كقائد لمشروع (أراسموس +) بعنوان: "تدريس اللغة الإنجليزية كلغة أجنبية في مؤسسات التعليم العالي الفلسطينية".
وقالت الجامعة في بيان صدر عنها اليوم الاربعاء، إن المشروع الذي سيستمر قرابة (3) سنوات يهدف إلى تحسين أساليب اللغة الإنجليزية لغير الناطقين بها في مؤسسات التعليم العالي الفلسطينية، باستخدام أساليب التعليم الإلكتروني الحديثة. 
وبارك أ. د. يونس عمرو رئيس الجامعة، للعاملين في الجامعة، ولا سيما كادر مركز التعليم المستمر وخدمة المجتمع، فوز الجامعة بهذا المشروع، مشيراً إلى أن ذلك يؤكد على التقدم الذي تحققه الجامعة في مختلف المجالات، وخاصة مجال التعليم المستمر وتوظيف التكنولوجيا لأغراض التعليم.
وأشار أ. د. سمير النجدي، نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية، إلى أن التطور الذي تحققه الجامعة في مجال أساليب التدريس فيها باستخدام الخبرات المختلفة كان سبباً رئيسياً أسهم في فوز الجامعة بهذا المشروع، لافتاً إلى أن هذا هو المشروع الرابع الذي تحصل عليه الجامعة ضمن مشاريع (أراسموس +)، فقد حصلت سابقاً على ثلاثة مشاريع بالشراكة مع جامعات محلية شقيقة، وهي: مشروع استخدام الواقع الافتراضي كأداة تعليمية مبتكرة لمؤسسات التعليم العالي، ومشروع تحسين مخرجات البحث العلمي في مؤسسات التعليم الفلسطينية، ومشروع إنشاء مركز البحوث الاقتصادية والإدارية في مؤسسات التعليم العالي.
وقال أ. محمود حوامدة، مدير مركز التعليم المستمر وخدمة المجتمع في جامعة القدس المفتوحة، إن هذا المشروع يأتي كأول مشروع تحصل عليه جامعة القدس المفتوحة بصفة قائد، نظراً للكفاءة التي أظهرتها الجامعة في تنفيذ مشاريع مشابهة بالشراكة مع جامعات أوروبية وفلسطينية.
يشار إلى أن المشروع يتكون من فريق عمل يضم خبراء يعملون في مركز التعليم المستمر وخدمة المجتمع وكلية الآداب في "القدس المفتوحة"، وشركاء من جامعات أوروبية هي: مؤسسة أنظمة التعلم العالمية في إيرلندا، وجامعة وولفر هابتون في إنجلترا، وجامعة الأناضول في تركيا، وجامعة كيمنتس للتكنولوجيا في ألمانيا، إضافة إلى الجامعات الفلسطينية: الاستقلال، وفلسطين التقنية (خضوري)، وفلسطين الأهلية، وإلى جانبها معهد "بيتمان".