مهرجان العنب الثاني في جنين.. نموذج للعمل الجماعي التنموي

اقيم برعاية المحافظ رمضان وبدعم من الوطنية موبايل وتنظيم المنتدى الاقتصادي

جنين- الحياة الجديدة- عاطف أبو الرب- تجاوز مزارعو العنب في جنين الأزمة التي ألمت بهم في الموسم الحالي بسبب الظروف الجوية السيئة التي أثرت على البلاد في بدايات الصيف الحالي، وشاركوا بمهرجان العنب في موسمه الثاني، ليبعثوا رسالة للجميع: أن عنب جنين في طريقه لحجز مكانته التي تليق بالمزارعين، وبمحافظة جنين. فرغم قلة عدد العارضين في المهرجان في موسمه الثاني، إلا أن ما عرضه المزارعون من عنب أثار شهية كل من حضر من المواطنين.

مهرجان عنب جنين في موسمه الثاني أقيم هذا العام برعاية محافظ جنين اللواء إبراهيم رمضان، وبتنظيم من المنتدى الاقتصادي في المحافظة، ورعاية حصرية من شركة التأمين الوطنية، وحضور وكيل مساعد وزارة الزراعية أمجد صلاح، ورئيس غرفة تجارة وصناعة جنين عمار أبو بكر، وأمين سر إقليم حركة فتح د. نور أبو الرب، ومدير المخابرات العامة العميد محمد غنام، ومدير الأمن الوقائي العميد مهند أبو علي، ومدير الزراعة في جنين باسم حماد، وممثلي المؤسسات الرسمية ومدراء والجمعيات الزراعية والأطر النقابية ومدراء العلاقات العامة في الأجهزة الأمنية وكادر الموظفين في المحافظة.

محافظ جنين اللواء إبراهيم رمضان نقل تحيات الرئيس محمود عباس لعموم المشاركين في هذا الفعالية الاقتصادية، وأكد مكانة المزارع في رفد الاقتصاد الوطني، وحيا صمود المزارعين في وجه كل المخططات التي تستهدف الأرض الفلسطينية، من خلال استهداف المزارعين. وأعرب عن اعتزازه بالجهود التي تبذل من أجل دعم هذا القطاع الهام، وأشاد بالجهود التي يقوم بها المنتدى الاقتصادي في محافظة جنين. وطالب رمضان الجهات المختصة، بما فيها وزارة الزراعة دعم هذا القطاع بما يعزز صموده. واستعرض المحافظ الواقع السياسي الفلسطينية، وما يجري من مؤامرات تستهدف القضية الفلسطينية. واعتبر أن ما يجري في المحيط العربي ينعكس على القضية الفلسطينية، والوحدة العربية التي لم تعد، بسبب الأحداث التي عصفت بالمنطقة.

واستعرض وكيل مساعد وزارة الزراعة أمجد صلاح الأضرار التي لحقت بمزارعي العنب، وحيا إصرارهم على المشاركة في هذا المهرجان رغم الأضرار التي لحقت بهم. وقال: اليوم محافظة جنين تحت لمكانة هامة في إنتاج العنب، فتأتي في المرتبة الثانية بعد محافظة الخليل. وأكد أن وزارة الزراعة تولي اهتماما بحماية المزارع الفلسطيني، وتعمل على تعزيز صموده من التهديدات التي تواجهه جراء مصادرة الأراضي الفلسطيني من قبل سلطات الاحتلال. وحول خطط الوزارة لمساعدة مزارعي العنب لتخطي ما أصابهم من خسائر أشار إلى أن وزارة الزراعة باشرت بحصر المزارعين المتضررين لتعويضهم جراء الخسائر التي لحقت بهم بسبب الأحوال الجوية التي أثرت على مزروعاتهم وفق أسس وإجراءات اتخذتها الوزارة.

 وفي كلمة المنتدى قال عمار أبو بكر: إن الهدف التي يسعى له المنتدى تشجيع المنتج الفلسطيني من خلال دعم المزارع، بما يعزز فكرة تحقيق الاكتفاء الذاتي، على طريق الاستقلال، والاستغناء عن التبعية للاقتصاد الإسرائيلي. ودعا أبو بكر لأن تكون هذه المهرجانات والفعاليات على طريق تعزيز مقاطعة منتجات المستوطنات ومحاربتها، ودعم المنتج المحلي. وأكد أبو بكر حرص القائمين على المهرجان على تطوير مهرجان العنب، ليصبح تقليد سنوي تعيشه جنين، على طريق استعادة مكانة جنين الزراعية باعتبارها سلة غذاء فلسطين. وطالب أبو بكر بضرورة تعويض المزارعين الخسائر التي لحقت بهم، جراء الظروف الجوية التي أثرت على البلاد، وتمكين هذا القطاع من مواصلة مسيرته ومشاركته في بناء الاقتصاد الوطني.

مدير مكتب الرؤيا العالمية عفاف أبو دية قال: إن مؤسسة الرؤيا العالمية جزء من المنتدى الاقتصادي، وهي شريك أساسي في تنظيم هذه الفعاليات. وأشارت إلى أن مؤسسة الرؤيا عملت مع مزارعي العنب على تحسين جودة العنب، من خلال انتقاء أصناف مناسبة، وتطويرها، واليوم تقف من خلال المنتدى الاقتصادي لدعم المزارعين لتسويق منتوجهم، وتعريف المستهلك بالعنب المحلي. وأعربت عن أملها في مواصلة مسيرة التنمية للقطاع الزراعي بشكل عام، وقطاع زراعة العنب بشكل خاص.

وفي كلمة المزارعين وجه زياد أبو الرب رسالة دعا فيها إلى دعم المزارع بشكل دائم وتنفيذ المشاريع وتمويلها، وتشديد الرقابة على الأسواق؛ لمنع دخول منتجات المستوطنات، وطالب بتعويض المزارعين جراء الكوارث الطبيعية، وطالب وزارة الزراعة بتكثيف جهودها مكافحة الآفات الزراعية التي أنهكت المزارع الفلسطيني. وقال: إن زراعة العنب هو إرث اقتصادي في كل بيت فلسطيني، حيث تبلغ مساحة الأرضي المزروعة بالعنب في المحافظة حوالي 3000 دونم منها المروية وغير المروية، وكل دونم ينتج 4 أطنان من العنب بمختلف أنواعه. وأكد أن محافظة جنين تحتل المرتبة الثانية بعد الخليل في إنتاجه، مما أصبح هذا القطاع جزء هام من موارد الدخل الوطني.

محمد كميل من مدير عام غرفة تجارة وصناعة جنين وممثل الغرفة في المنتدى الاقتصادي، وأحد أبرز المشجعين لتنظيم هذا المهرجان أعرب عن فرحه بتنظيم المهرجان، في وقت واجه قطاع زراعة العنب مشاكل صعبة تمثلت بأضرار كبيرة لحقت بحقول العنب بسبب الظروف الجوية الصعبة. وأشار كميل إلى أن تنظيم المهرجان واجه صعاب أخرى، تمكن الفريق المنظم من تجاوزها، وتنظيم المهرجان، في رسالة تؤكد أن جنين تستحق الكثير. ووعد كميل بأن لا تتوقف نشاطات المنتدى الاقتصادي، الذي يضم خيرة المؤسسات الفاعلة في جنين، والتي تسعى لتطوير جنين، والنهوض بها ضمن رؤية متفق عليها. وأعرب عن سعادته، وهو يرى إقبال المواطنين على شراء عنب جنين مباشرة من المزارع، بأسعار مناسبة للمستهلك وللمزارع.