لا مستقبل في غياب العمل

بلغ معدل البطالة بين الخريجين الشباب 53% خلال الربع الأول من عام 2017

نابلس - وفــا – بدوية السامري - في وسط مدينة نابلس، وعلى أطراف الشارع الرئيسي فيها يجلس عشرات الشبان منذ ساعات الصباح الباكر، يطالعون وجوه القادمين نوحهم، في انتظار أن يمن عليهم أحدهم لطلب عامل أو اثنين ليكسبوا قوت يومهم.

الشاب فرج الخطيب (23 عاما) من المدينة الذي جلس هناك بصحبة محمد أبو شلال (24 عاما) وكانا حضرا منذ ساعات الصباح، وما زالا يجلسان حتى وقت الظهيرة بدلا من أن يكونا في هذا الوقت من النهار في أوج عملهما، حسب قولهما.

وقال الخطيب: "ساعات تمر هباءً، يوم نعمل، وعشرة أيام عاطلون، حسب توفر فرص العمل اليومية لنا، لذا لا نرى مستقبلا أمامنا، أين هو المستقبل؟ ونحن ننتظر كل يوم بيومه نبحث فيه عن عمل جديد، لنوفر مصروف يومنا، "المستقبل متوقف" هكذا يرونه".

وأضاف، "لا نفكر بأي خطوات مستقبلية من ارتباط وغيره في ظل غياب العائد المادي، والعمل المنتظم، فالمستقبل مرتبط بالعمل، ولا مستقبل أمامنا دون عمل.

ومع مرور ساعات الصباح يتيقن الشبان هناك أن ذلك اليوم سيسجل لهم بأنهم عاطلون عن العمل، وبالطبع لا نقود تذكر، يقضونه في الحديث حتى ساعات متأخرة قبل الذهاب الى بيوتهم.

وحسب الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني، ارتفع معدل البطالة بين الأفراد (15-29 سنة) في العام 2017، مقارنة مع العام 2007، ليصل إلى 41.0% (33.7% بين الذكور و66.7% بين الاناث)، مقارنة مع 30.5% (29.4% بين الذكور و35.6% بين الاناث).

كما ارتفع معدل البطالة بين الأفراد في الفئة (15-29 سنة) في الضفة الغربية من 25.6% عام 2007 إلى 27.2% عام 2017، وارتفعت بشكل ملحوظ في قطاع غزة من 39.8% إلى 61.2% خلال الفترة ذاتها.

وداخل المدينة التي يبلغ عدد سكانها أكثر من 388 ألف نسمة، تصل نسبة البطالة فيها 11.9% تجد القادمين من محافظات أخرى بحثا عن عمل.

معاذ أبو حسن من مخيم الفارعة، وصديقه محمد عبد الجواد، (24 عاما)، حضرا الى المدينة بحثا عن عمل هنا أو هناك، حيث كانت المرة الأخيرة لأحدهما التي عمل فيها منذ 3 أشهر، في الأغوار، والآخر منذ 4 أشهر في الداخل الفلسطيني المحتل. وقالا: "كيف السبيل للتفكير بمستقبل دون توفر النقود؟ فكل شيء معقود في حياة الشاب على فرصة عمل".

جميع هؤلاء وغيرهم لم يتسن لهم مواصلة تعليمهم الجامعي، وهم راضون بأي عمل ما دام سيدرّ عليهم دخلا، لكنهم يأملون أن يكون ذلك منتظما.

وهناك العديد من خريجي الجامعات يبحثون عن أي عمل حتى لو كان بعيدا عن اختصاصهم، فهم يريدون الحياة الكريمة.

أحد الخريجين الذي رفض ذكر اسم عائلته واكتفى باسمه ايهاب قال: "تخرجت منذ أربع سنوات بتخصص الهندسة المدنية، وأنا بين تدريب في مكان، واستغلال من مكان آخر، والى الآن لم أحصل على عمل، أفكر مليا بالهجرة، وأبحث عن عمل بالخارج، ولا أرى مستقبلا لي هنا".

وحسب جهاز الاحصاء الفلسطيني، بلغ معدل البطالة بين الخريجين الشباب 53% خلال الربع الأول من عام 2017 (36% للذكور، و69% للإناث)، ليسجل الخريجون من تخصص العلوم الطبيعية أعلى معدل بطالة؛ إذ بلغ 70% (48% للذكور و78% للإناث)؛ بينما سجل الخريجون من تخصص الصحة أدنى معدل بطالة؛ إذ بلغ 32% (19% للذكور، و49% للإناث، بينما أكمل 16% من الشباب الانتقال من التعليم إلى سوق العمل".

ويعزو مختصون لأسباب ارتفاع معدل البطالة الى صغر ومحدودية حجم السوق وعدم قدرتها على مواكبة حجم النمو السكاني من ناحية، وفتوة الهيكل السكاني من ناحية أخرى؛ إضافة إلى الافتقار إلى قاعدة معلومات حول خصائص العرض والطلب عليه في سوق العمل؛ هذا عدا عن كلاسيكية التخصصات المتوفرة في الجامعات والكليات الفلسطينية وافتقارها للتخصصات الحديثة التي يزداد عليها الطلب في سوق العمل.