الجهود الفلسطينية المصرية مستمرة لمعالجة الجرحى في مصر

القاهرة- وفا- أفادت سفارة دولة فلسطين في القاهرة، أن جهود الجانبين المصري والفلسطيني ما زالت مستمرة من أجل التنسيق بين مستشفيات جمهورية مصر العربية والجرحى الفلسطينيين الذين يصلون من قطاع غزة إلى مصر لتلقي العلاج.

وأوضحت السفارة في بيان اليوم، أنه لا صحة للشائعات التي تدعي نية تقليص أعداد الجرحى الوافدين إلى مصر، مؤكدة القرار القيادي المصري الذي يقضي بفتح أبواب المستشفيات المصرية للجرحى الفلسطينيين لتلقي علاجهم منذ بداية العدوان الإسرائيلي الغاشم على قطاع غزة خلال مسيرات العودة السلمية، وحرص القيادة الفلسطينية على معالجة جرحانا ومتابعة أوضاعهم الصحية حتى شفاءهم التام والعودة إلى الوطن سالمين معافين.

وأعرب سفير دولة فلسطين ومندوبها الدائم لدى الجامعة العربية السفير دياب اللوح عن شكره للرئيس عبد الفتاح السيسي والأجهزة المعنية نظير جهودهم في دعم أبناء شعبنا الفلسطيني في قطاع غزة، واصلا شكره وتقديره لوزارة الصحة المصرية ووقوفها لجانب الشعب الفلسطيني للعمل على إسعاف جرحى قطاع غزة وفتح أبواب المستشفيات المصرية لاستقبالهم وتذليل كافة العقبات للتيسير على الفلسطينيين حتى يتعافون ويعودون للوطن بسلام.

وتتابع السفارة من خلال المستشار الطبي والسفير أحوال الجرحى منذ وصولهم مستشفى العريش وحتى إدخالهم للمستشفيات المقصودة في القاهرة والعمل على زيارتهم واستقبالهم وتقديم الخدمات المتاحة لهم.